الرئيسية رياضة أكاديمية نادي راشد للخيل تستهدف تطوير الفرسان البحرينيين لطموح الاحتراف .. الفرسان...

أكاديمية نادي راشد للخيل تستهدف تطوير الفرسان البحرينيين لطموح الاحتراف .. الفرسان البحرينيون يؤكدون: دعم عيسى بن سلمان حقق حلمنا بأكاديمية للخيل

المنامة في 07 مارس/ بنا / بدأت أولى الدورات التدريبية التي تنظمها أكاديمية نادي راشد للفروسية وسباق الخيل بمقر الأكاديمية بالنادي والتي تأتي في إطار الخطط والبرامج التطويرية الموضوعة من قبل الهيئة العليا للنادي برئاسة سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة في الأهتمام ودعم الفرسان البحرينيين وتطوير مستوياتهم للارتقاء بهم نحو أعلى المستويات.

وتشهد الدورة الأولى مشاركة كبيرة من الفرسان والفرسان المتمرنين والعاملين في مجال ركوب الخيل البحرينيين والذين سيخضعون إلى دورات نظرية وعملية تشمل مختلف أساسيات ومهارات سباق الخيل تحت إشراف متخصصين في هذا المجال من خلال التعاون الذي تم بين نادي راشد والأكاديمية الأيرلندية لسباق الخيل في تنظيم الدورات التدريبية.

وأكد الشيخ سلمان بن راشد آل خليفة المدير التنفيذي لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل على أهمية مشروع أكاديمية سباق الخيل والذي يشكل نقلة نوعية في مسيرة رياضة سباق الخيل في مملكة البحرين وجاءت ترجمة لتوجيهات رئيس الهيئة العليا سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة في الحرص المستمر لسموه على الاهتمام ودعم وتطوير الفرسان البحرينيين خصوصاً الصاعدين من أجل تطوير مستوياتهم وفق الأسس السليمة وصقل مهاراتهم في مجال سباق الخيل.

وقال الشيخ سلمان بن راشد إن الرؤية التي وضعتها الهيئة العليا من وراء إنشاء أكاديمية سباق الخيل ترمي الى تحقيق العديد من الأهداف الحالية أو المستقبلية وأبرزها خلق قاعدة قوية للفرسان البحرينيين وتأهيلهم نحو بلوغ مستوى الاحتراف في سباق الخيل، معرباً عن سعادته بالإقبال والمشاركة الجيدة للفرسان البحرينيين في الدورة الأولى والتي تبشر بتحقيق النجاح والأهداف المنشودة ، و إنه تم الحرص على توفير أفضل الإمكانيات التدريبية الحديثة في الجوانب النظرية والعملية داخل الأكاديمية بجانب الأتفاق مع الأكاديمية الأيرلندية العريقة في هذا المجال للاستفادة من خبراتها ومحاضريها في تقديم الدورات التدريبية والتي نتطلع الى تنظيم المزيد من الدورات التدريبية وفق برنامج محدد.

من جانبهم أشاد الفرسان البحرينيين بمشروع أكاديمية نادي راشد لسباق الخيل والتي جاءت لتحقيق حلمهم في وجود مثل هذه الأكاديمية في مملكة البحرين وستشكل منعطفاً مهماً للفرسان الحاليين وكذلك للأجيال القادمة والواعدة في سباق الخيل مما سيساهم في خلق قاعدة جيدة للفرسان البحرينيين ويبشر بمستقبل واعد لهذه الرياضة.

وقال الفارس عبدالله فيصل إنني سعيد بأن ترى هذه الأكاديمية النور بعدما كانت حلماً نشاهده في الدول المتقدمة وكنا نتطلع دوماً بأن يأتي يوماً لندخل مثل هذه الأكاديميات المتخصصة لرفع مستوياتنا ومهاراتنا، حتى تحقق ذلك الحلم على أرض مملكتنا الغالية وهو إنجاز يستحق الثناء والتقدير للمسؤولين بنادي راشد برئاسة سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة رئيس الهيئة العليا.

وقال عبدالله فيصل: “نحن كفرسان تحمسنا منذ سماعنا بإنشاء هذه الأكاديمية ولله الحمد تم إكتمال تنفيذها بصورة تعتبر سريعة لذا كان لدينا الدافع الكبير للمشاركة في الدورات التدريبية والاستفادة من المحاضرات سواء النظرية والعملية التي ستعود بالنفع على الجميع سواء الفرسان أو الفرسان المتمرنين أو العاملين في تشغيل الخيول في الإسطبلات المختلفة، ورغم إنني كفارس منذ عدة سنوات إلا إنني حرصت على المشاركة وحضور الدورة الأولى لأن علوم ودروس مجال سباق الخيل لا تتوقف مداها وكل يوم نتعلم شيئاً جديداً في هذه الرياضة ويجب مواكبة التطورات لرفع مستوياتنا كفرسان بحرينيين ونكون في المستوى المأمول الذي يطمح إليه المسؤولين عن رياضة سباق الخيل”.

كما شاطر الفارس المتمرن عبدالرحيم جاسم زميله عبدالله فيصل في أهمية إنشاء أكاديمية لسباق الخيل في تشجيع وتطوير مستويات الفرسان البحرينيين من خلال الدورات التدريبية وكذلك التجهيزات المتوافرة والخاصة بركوب الخيل وكذلك أجهزة الإعداد البدني التي ستساهم في تعلم أساسيات إعداد وتأهيل الفرسان من كافة النواحي، مشيداً بالاهتمام والتشجيع الذي توليه الهيئة العليا برئاسة سمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة للفرسان البحرينيين من مختلف النواحي من خلال زيادة عدد الأشواط المخصصة للفرسان المتمرنين وكذلك إنشاء الأكاديمية.

وقال عبدالرحيم جاسم أن وجود أكاديمية متخصصة في البحرين سيكون له دوراً مهماً ومساعداً لنا في إكتساب المزيد من مفاهيم رياضة سباق الخيل وتصحيح الأخطاء خصوصاً إن هذه الرياضة تشهد تطورات وتغيرات بإستمرار ويجب أن يكون الفارس مواكباً وعلى إلمام بجميع الأمور المتعلقة بهذه الرياضة سواء في مجال مهارات ركوب الخيل أو النواحي المعرفية، وبالتالي نحن كفرسان بحاجة ماسة لتعلم هذه الأمور.

من جانبه أعرب الفارس حسن الموالي أحد العاملين في مجال تشغيل الخيل عن سعادته الكبيرة بإنشاء أول أكاديمية لسباق الخيل في مملكة البحرين والتي ستشكل محط مهمة للكثير من الشباب البحريني المحب الممارس لسباقات الخيل.

وقال الموالي “وجدت حماساً لدى الكثير من الفرسان والعاملين في سباق الخيل من أجل المشاركة في الدورات التدريبية التي ستنظمها الأكاديمية التي كانت أمنية تراودنا ونفتقدها منذ سنوات طويلة وسبق لي أن ابتعثت في دورة تدريبية في إيرلندا قبل عدة سنوات لكن الحمد لله إنه جاء اليوم الذي نجد مثل هذه الأكاديمية المتخصصة لدينا في البحرين وستساعدنا كثيراً كفرسان صاعدين على تعلم الكثير من المهارات الأساسية وصقل قدراتنا ومعلوماتنا بجانب ممارسة ركوب الخيل وفق الأسس الصحيحة وذلك على أيدي محاضرين متخصصين وذوي مستوى إحترافي، مما سيساهم في تطوير مستوياتنا في مجال سباق الخيل”.