الرئيسية أبرز الأخبار اختتام فعاليات الدورة التدريبية الوطنية في الاستجابة للطوارئ الإشعاعية والنووية

اختتام فعاليات الدورة التدريبية الوطنية في الاستجابة للطوارئ الإشعاعية والنووية

المنامة في 13 ديسمبر /بنا/ اختتمت أعمال الدورة التدريبية الوطنية للاستجابة للطوارئ الإشعاعية والنووية لضباط الجمارك والتي نظمها المجلس الأعلى للبيئة، عبر الاتصال المرئي عن بُعد، بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خلال مشروع وطني للتعاون التقني مع الوكالة ينفذه المجلس.

وأشاد سعادة الدكتور محمد بن مبارك بن دينة، المبعوث الخاص لشؤون المناخ الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة، بالجهود التي بذلتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية والجهات المشاركة والمتعاونة في سبيل نجاح هذه الدورة، مؤكداً حرص المجلس على تعزيز أواصر التعاون مع الجهات المعنية بحماية البيئة من مخاطر المواد الإشعاعية وتقديم كافة سبل الدعم التوعوي والتثقيفي للمؤسسات ذات العلاقة.

استضافت الورشة عدد من الخبراء المتخصصين والناطقين باللغة العربية في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إضافة إلى عدد من الخبراء العرب المتعاقدين معها.

واشتملت الدورة على محاضرات نظرية غطت الجوانب المختلفة لعمليات الاستعداد والاستجابة للطوارئ الإشعاعية والنووية والتعامل معها بكفاءة وفعالية وبأعلى درجة ممكنة من الأمان لطواقم الاستجابة، إضافة إلى عدد من تمارين الطاولة التي تخصصت بالاستجابة لعدد من سيناريوهات الطوارئ الإشعاعية التي يمكن لضباط الجمارك مواجهتها أثناء تأديتهم لوظائفهم في المراكز الجمركية المختلفة، استناداَ للإجراءات المبينة في “كتيب المستجيبين الأولين للطارئ الإشعاعي” الصادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأعرب سعادة الدكتور بن دينة عن شكره وتقديره لجميع المشاركين في الورشة التي ضمت عدد من الضباط والموظفين بوزارة الداخلية ووزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية البحرينية ومستشفى الملك حمد الجامعي، إلى جانب عدد من منتسبي المجلس الأعلى للبيئة، متمنيا سعادته للجميع الاستفادة من هذه الدورة الهامة للقيام بواجباتهم بكل حرفية ونجاح.