الرئيسية Uncategorized الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة: مواصلة العمل المشترك لتعزيز البيئة الداعمة للمرأة...

الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة: مواصلة العمل المشترك لتعزيز البيئة الداعمة للمرأة في البحرين

الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة: مواصلة العمل المشترك لتعزيز البيئة الداعمة للمرأة في البحرين

 

المنامة في 27 مايو / بنا / إلتقت الأستاذة هالة الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة مع منتسبي الدفعة السادسة من برنامج رئيس مجلس الوزراء لتنمية الكوادر الوطنية، وهنأتهم باختيارهم ضمن هذا البرنامج النوعي الذي يهدف لتشجيع القيادات الواعدة في القطاع الحكومي لخدمة الوطن، والاستثمار في الكوادر والكفاءات الوطنية وبناء قدراتها وصقل مهاراتها القيادية وزيادة مساهمتها في تطوير أداء الجهاز الحكومي بمملكة البحرين وفقاً لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ورؤى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

وأكدت الأنصاري خلال اللقاء الذي جرى عبر تقنية الاتصال المرئي حرص المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى حفظها الله على توفير ما أمكن من موارد وإرشادات وخبرات بهدف تطوير مهارات منتسبي برنامج رئيس مجلس الوزراء لتنمية الكوادر الوطنية، واطلاعهم عن كثب عن آلية عمل المجلس الذي يتبنى منهج عمل مؤسسي يتسم بالابتكار والمرونة وسرعة الاستجابة والفاعلية.

وخصَّت الأنصاري بالذكر تجربة المجلس الأعلى للمرأة في دعم الجهود الوطنية خلال الظروف الاستثنائية لجائحة فيروس كورونا بتوجيهات ومتابعة حثيثة من صاحبة السمو الملكي قرينة العاهل المفدى، وكيف كان المجلس في مقدمة المؤسسات الوطنية البحرينية التي استطاعت تطوير نموذج العمل والتشغيل الداخلي من خلال استكمال متطلبات التحول الرقمي بسرعة وتوفير قنوات جديدة لمواصلة تقديم الخدمات النوعية للمرأة والأسرة البحرينية، بل وإضافة خدمات جديدة.

ونوهت الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة بالوعي المتنامي لدى القيادات البحرينية الشابة بأهمية دعم حضور المرأة كمَّا ونوعا في مختلف المجالات وعلى جميع المستويات، مشيرة إلى أن هذا الوعي يؤكد أن جهود دعم المرأة في مملكة البحرين تجاوزت مرحلة التمكين إلى مرحلة جديدة باتت المرأة فيها قادرة على تحقيق ذاتها بذاتها دون الحاجة لتدابير دعم خاصة بها، ولفتت على هذا الصعيد إلى أهمية مواصلة العمل المشترك بين الجميع لتعزيز البيئة الداعمة للمرأة في مملكة البحرين بما في ذلك تطوير منظومة التشريعات ذات الصلة وتكرس التوازن بين الجنسين وتسهيل مشاركة المرأة في المجالات الحديثة مثل علوم المستقبل، ودمجها في عملية التنمية الشاملة.