الرئيسية أخبار الداخلية: الالتزام بالإجراءات الاحترازية واجب وطني ومجتمعي قبل أن يكون التزاما تفرضه...

الداخلية: الالتزام بالإجراءات الاحترازية واجب وطني ومجتمعي قبل أن يكون التزاما تفرضه القوانين

BahrainNOW.net | مديرية شرطة المحافظة الشمالية
BahrainNOW.net | مديرية شرطة المحافظة الشمالية

الداخلية: الالتزام بالإجراءات الاحترازية واجب وطني ومجتمعي قبل أن يكون التزاما تفرضه القوانين

المنامة في 26 مايو/ بنا / انطلاقا من مسؤولياتها الأمنية ودورها في تعزيز السلامة العامة، وضمن الجهود الوطنية للتصدي لتداعيات جائحة كورونا والعمل على تحقيق أمن وسلامة كافة المواطنين والمقيمين، تؤكد وزارة الداخلية ، التزامها بتنفيذ التوجيهات الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ، عاهل البلاد المفدى ، حفظه الله ورعاه ، إثر البيان الصادر عن اللجنة التنسيقية في اجتماعها اليوم ، والعمل على إنفاذ القانون في كافة المجالات ذات الصلة التي حددها فريق البحرين الوطني ، بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله. حيث من المقرر أن تبدأ المجمعات والمحال التجارية ، تنفيذ قرارات الإغلاق الصادرة في تمام الساعة الثانية عشرة ليلاً من يوم الخميس 27 مايو 2021 وحتى الساعة الثانية عشرة ليلاً من يوم الخميس 10 يونيو 2021.

وأكدت وزارة الداخلية أن الظروف الحالية ، تستدعي التزام الجميع من أفراد ومؤسسات بمسؤولياته الوطنية التي تتطلب التقيد بالإجراءات الاحترازية وتطبيقها بالشكل المطلوب ووفق أعلى مستويات الدقة من أجل صحة وسلامة المجتمع ، توضح أن جميع إداراتها المعنية ماضية قدما في النهوض بمسئوليتها والتي تشرفت بحملها منذ بدء الجائحة وحتى اليوم.

وفي هذا الإطار، قامت مديريات الشرطة في المحافظات الأربع والإدارات الأمنية المعنية ومنذ بدء الجائحة وحتى تاريخ 25 مايو 2021 باتخاذ الإجراءات القانونية حيال 80230 مخالفة عدم لبس كمامة الوجه في الأماكن العامة، واتخاذ 9222 إجراءً للحفاظ على معايير التباعد الاجتماعي، والقيام بــ 10601 حملة توعوية.

وخلال الفترة من 21 حتى 25 مايو الجاري ، قامت مديرية شرطة المحافظة الشمالية بــــــ 15 حملة توعوية، ورصدت 903 مخالفات عدم لبس كمامة الوجه في الأماكن العامة والمحلات التجارية، واتخذت 9 إجراءات للحفاظ على معايير التباعد الاجتماعي. كما قامت مديرية شرطة محافظة العاصمة بـ 217 حملة توعوية، ورصد 703 مخالفات عدم لبس كمامة الوجه ، واتخاذ 10 إجراءات للحفاظ على معايير التباعد الاجتماعي.

ورصدت مديرية شرطة محافظة المحرق 223 مخالفة عدم لبس كمامة الوجه، ونفذت 78 حملة توعوية، مع اتخاذ 4 إجراءات للحفاظ على معايير التباعد الاجتماعي، كما قامت مديرية شرطة المحافظة الجنوبية بـــــــ 30 حملة توعوية، ورصدت 97 مخالفة عدم لبس كمامة الوجه، واتخذت 9 إجراءات للحفاظ على معايير التباعد الاجتماعي.

ومن جهتها ، قامت إدارة العمليات برئاسة الأمن العام برصد 265 مخالفة عدم ارتداء كمامة الوجه في الأماكن العامة ضمن جهودها في دعم الجهود المبذولة لتعزيز الإجراءات والتدابير الوقائية من فيروس كورونا، كما نشرت دوريات النجدة في مختلف مناطق البلاد للقيام بدورها في ضمان سرعة الاستجابة عند تلقي أي بلاغ.

كما تلقى مركز الإسعاف الوطني منذ بدء الجائحة 14500 بلاغ خاص بجائحة كورونا، حيث باشرها واتخذ الإجراءات اللازمة عن طريق فريق متخصص ومؤهل للتعامل مع هذه الحالات، فيما قامت آليات إدارة النقل بـ 35406 حركة تم خلالها نقل 98641 حالة منذ بدء الجائحة.

في ذات السياق، تتابع الإدارة العامة للدفاع المدني دورها في الحد من انتشار الفيروس، حيث قامت منذ بدء الجائحة بتنفيذ 301106 عمليات تطهير وتعقيم مختلفة للمباني والمنشآت الحكومية والشوارع والطرقات وغيرها، مع مواصلة عقد الدورات التدريبية حول الطرق الصحيحة لتنفيذ عمليات التطهير والتعقيم الاحترازي في المباني والمنشآت الحكومية وأماكن العمل، وبلغ عدد الدورات التي نظمها الدفاع المدني 373 دورة بمشاركة 1187 شخصاً من المؤسسات والشركات الخاصة، و1051 شخصاً من مختلف الجهات الحكومية، فيما بلغ عدد المتطوعين منذ شهر مارس العام الماضي 6134 متطوعاً.

وامتدت جهود وزارة الداخلية في مجال تنفيذ قرارات وتوصيات الفريق الوطني الطبي إلى إنهاء الخدمات للمواطنين والمقيمين بشكل إلكتروني دون الحاجة للحضور الشخصي، وفي حال تطلب الأمر الحضور يتم حجز مواعيد مسبقة لتحقيق التباعد الاجتماعي ومنع الازدحام. كما تم قصر دخول المراجعين لمراكز الخدمة على الحاصلين على التطعيم المضاد لفيروس كورونا وأتموا 14 يوماً بعد الجرعة الثانية، بالإضافة للمتعافين من الفيروس، ومن هم فوق 18 عاماً فقط.

وتشير وزارة الداخلية في ختام بيانها إلى أن الالتزام بالإجراءات الاحترازية واجب وطني ومجتمعي قبل أن يكون التزاما تفرضه القوانين والتوجيهات الأمر الذي يضع الجميع أمام مسئولياته خاصة وأن الأمر يتعلق بصحة وسلامة المجتمع بكافة فئاته وأطيافه.