الرئيسية ثقافة المؤيد وهلا بنت محمد يشهدان فعالية الفنون والرسم للشباب

المؤيد وهلا بنت محمد يشهدان فعالية الفنون والرسم للشباب

ضاحية السيف – وزارة شؤون الشباب والرياضة

شارك سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة وسعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة مدير عام الثقافة والفنون بهيئة البحرين للثقافة والآثار في برنامج الفنون والرسم الذي أقيم يوم أمس الثلاثاء الموافق 19 أكتوبر 2021 في متحف البحرين الوطني، وذلك بمشاركة نخبة من الشباب البحريني ضمن فعاليات مشروع  ( A DAY WITH A LEADER ).

وتعتبر فعالية الفنون والرسم واحدة من سلسلة فعاليات مشروع ( A DAY WITH A LEADER )  وهي عبارة عن مجموعة من الأنشطة الشبابية التي تنظمها وزارة شؤون الشباب والرياضة ويشارك فيها عدد من الشباب البحريني المتميز مع مجموعة من الشخصيات القيادية المؤثرة في المجتمع بهدف إتاحة الفرصة للشباب للتواصل مع القيادات والشخصيات المؤثرة في المجتمع البحريني والتعرف على تجاربهم والدروس المستفادة من خبراتهم في مختلف المجالات.

وتهدف الفعالية التي شارك فيها نخبة من شباب وشابات البحرين للتعارف بين الشباب المشارك في الفعالية والتعريف بأهمية الحراك الثقافي والفني وإبراز القدرات الشبابية البحرينية في مجال الفنون الجميلة، فضلا عن لقاء الشباب مع القيادات والتحاور معهم وتبادل الخبرات والأحاديث حول أهمية الفنون في إبراز الصورة الناصعة عن شباب البحرين.

وأكد سعادة وزير شؤون الشباب والرياضة على أهمية تواصل القيادات المهتمة بالقطاع الشبابي مع الشباب وتوسيع نطاق عمل البرامج التي تساهم في تمكين الشباب وإبراز طاقاتهم في مختلف المجالات مشيدا باهتمام سعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة وحرصها على حضور الفعالية ولقاء الشباب المهتم بالثقافة والفنون.

وقالت سعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة إن الشباب اليوم هم الذين تعوّل عليهم مملكة البحرين من أجل تحقيق مختلف المنجزات الحضارية والإنسانية، مشيدة ببرنامج وزارة شؤون الشباب والرياضة لصنع اللقاء ما بين المسؤولين القياديين في البحرين والشباب. وتوجهت سعادتها بالشكر إلى سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة على دعوته لها للمشاركة في هذا النشاط المميز، منوّهة بأهمية تعريف الأجيال الشابة بأهمية العمل الثقافي والفنون على اختلاف أنواعها في الترويج لمكتسبات الوطن وبناء جسور التواصل ما بين البحرين ودول العالم، إضافة إلى قدرتها على الارتقاء بالمجتمعات المحلية والمساهمة في عملية التنمية المستدامة.

وكان عدد من الشباب البحريني قد شارك في الفعالية وقاموا بتنفيذ أعمالهم الفنية وعرضها أمام الضيوف المشاركين في البرنامج كما قدموا شرحا عن اللوحات وما ترمز إليه.