الرئيسية أخبار دولية المبعوث الخاص لشؤون المناخ يشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السادس والعشرين لاتفاقية...

المبعوث الخاص لشؤون المناخ يشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السادس والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP26”

لندن في 03 نوفمبر /بنا/ أكد سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه، المبعوث الخاص لشؤون المناخ الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة، أن مملكة البحرين وفي ظل المسيرة التنموية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والمتابعة المستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، حققت قفزات كبيرة في المجال البيئي، مشيراً إلى جهود المجلس الأعلى للبيئة برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة، الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى حفظه الله، من خلال المبادرات والدراسات والاجتماعات المتواصلة مع كبار المسؤولين في المنظمات الدولية المهتمة بشأن المحافظة على البيئة والتغير المناخي.

وأشاد سعادته بالكلمة التي وجهها صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء خلال ترؤس سموه وفد مملكة البحرين في المؤتمر السادس والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP26″، وما تضمنته من أهداف استراتيجية تشكل مسارات عمل آنية ومستقبلية للقطاع البيئي بمملكة البحرين، منوهاً بما أعلن عنه سموه من التزام مملكة البحرين بتخفيض الانبعاثات بنسبة 30% من خلال مبادرات إزالة الكربون ومبادرات تعزيز كفاءة استخدام الطاقة ومضاعفة مصادر الطاقة المتجددة حسب الأهداف الموضوعة، وإيجاد حلولٍ لإزالة الكربون من خلال زيادة أشجار نبات القرم بأربعة أضعاف، ومضاعفة عدد الأشجار بشكل عام في البحرين، والاستثمار المباشر في تقنيات احتجاز الكربون بحلول عام 2035.

وأشار الدكتور بن دينه إلى تعهد مملكة البحرين بدعم المبادرات الدولية الأربع الرئيسية في مجال التغير المناخي، والمتمثلة في مبادرة التحالف العالمي للمحيطات، والتعهد العالمي بشأن غاز الميثان، و مبادرة الحكومة الخضراء، ومبادرة الإمارات الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050.

وأضاف أن مملكة البحرين حريصة على المشاركة في مثل هذا الحدث الهام والتوصل إلى تعزيز التعاون بين الدول المشاركة لتحقيق أفضل النتائج والتوصيات الإيجابية التي ستناقش في المؤتمر، وذلك من خلال اللقاءات والمناقشات مع الجهات ذات الشأن لتلبية الأهداف والطموحات المنشودة، مشيرًا إلى أن مملكة البحرين اكتسبت سمعة طيبة محليًا وإقليميًا ودوليًا  في مجال الحد من آثار تغير المناخ من خلال تنفيذ الخطط والمشاريع الخاصة بالتخفيف والتكيف مع التغير المناخي، ومنها مشاريع الطاقة المتجددة وإدارة المياه والتشجير واعتماد أفضل المبادرات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأوضح سعادة الدكتور محمد بن دينه أن انعقاد هذه المؤتمر الدولي المتميز يجسد العمل والرؤية الاستراتيجية لصناع القرار الدولي والوصول بمرئيات العمل البيئي المشترك لمعالجة قضايا تغير المناخ والتنمية المستدامة، مؤكدا التزام مملكة البحرين في إطار اتفاقية باريس للمناخ (2012)، بالتخفيض من كثافة الكربون في غضون 2030.

وتقدم سعادة المبعوث الخاص لشؤون المناخ بالشكر والتقدير لكافة المنظمين والقائمين على هذا المؤتمر الهام والذي يعبر عن مدى الاهتمام الفعال بقضية التغير المناخي، متمنيًا سعادته للمشاركين في المؤتمر التوفيق والنجاح في تحقيق كافة الأهداف التي نُظم لأجلها المؤتمر.