الرئيسية أخبار المُلتقى العالمي لمراكز الفكر يختتم أعماله

المُلتقى العالمي لمراكز الفكر يختتم أعماله

المنامة في 07 ديسمبر/ بنا / وجه المُشاركون في أعمال المُلتقى العالمي لمراكز الفكر الذي يُقام في مملكة البحرين، تحت عنوان “المراكز الفكرية والمُتغيرات العالمية في عصر الأزمات”، بمُشاركة نخبةٍ من مراكز الفكر والبحث العالمية، الشكر والتقدير إلى مملكة البحرين ومركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة “دراسات”، على مُبادرتهِ باستضافة هذا المُلتقى، والعمل كجسرٍ فكريٍ للتواصل بين مراكز الفكر في العالم.

وأكد المُشاركون في المُلتقى الذي اختتم أعماله اليوم (الثلاثاء) أن دور مراكز الفكر خلال فترة الجائحة، يظل محورياً حتى بعد مرحلة الجائحة للتعامل مع التحولات السريعة التي أوجدتها، مما يحتاج معها إلى صياغة رؤىً مُتكاملة، مُشيدين بمُبادرة تأسيس الشبكة العالمية للمرأة في مراكز الفكر، التي أُعلن عنها في مملكة البحرين؛ الأمر الذي يعكس تميّز مملكة البحرين في مجال النهوض بالمرأة وقضاياها المُختلفة.

وأكد معالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني خلال الكلمة التي ألقاها على أهمية توحيد كافة الجهود المبذولة والعمل على تعزيز روح العمل الجماعي المُشترك، الذي يُعد أساس النجاح في تجاوز مُختلف التحديات ومنها التحديات الاقتصادية والاجتماعية العالمية التي سببتها جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وشدد معاليه على أن فريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله قام بتصميم منهجيةٍ للتصدي للجائحة وإطلاق الحملة الوطنية للتطعيم، مُشيراً إلى تبوؤ البحرين المرتبة الأولى عالمياً في التعافي من الفيروس بحسب مؤشر نيكاي الياباني.

ونوه معالي وزير المالية والاقتصاد الوطني بمُشاركة عددٍ كبيرٍ من الخبراء والمُفكرين في فعاليات المُلتقى، الذي أُقيم في مملكة البحرين، مؤكداً أهمية التعاون المُشترك لتحديد المخاطر الجيواستراتيجية، التي فرضتها الجائحة على المُستوى الدولي.

وقد أعلن الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة “دراسات”، عن مُبادرةٍ جديدةٍ في المُلتقى تتثمل بالإعلان عن “الشبكة العالمية للمرأة في مراكز الفكر”، هدفها خلق الفرص وإعداد النساء لشغل مناصب قيادية في مراكز الأبحاث كمُديرات تنفيذيات وباحثات من خلال التطوير المهني والتوجيه والتواصل.

وقال إن الإنجازات التي تحققت للمرأة في مملكة البحرين على مدار 22 عاماً الماضية وتعزيز دورها في عملية البناء والتنمية بدعم متواصل من قبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، هي رسالة تبناها مركز “دراسات” وانعكست على حجم مُساهمة المرأة في كوادره ونشاطاته البحثية.

وأكد أنه تم تشكيل مجموعات عملٍ ضمن شبكة المرأة العاملة في مراكز البحث يُركز على أربعة محاور، الأول مُتخصص بوضع المرأة في مراكز الفكر والموارد المُتاحة، والثاني بالإستراتيجيات والسياسات، والثالث بالبرامج للنهوض بالمرأة ودعمها واستدامتها في مراكز الفكر بما في ذلك تطوير المرأة القيادية، والرابع يتولى إعداد استراتيجيات لإنشاء تفويض عالمي لدعم المانحين من القطاعين العام والخاص للمرأة في مراكز الفكر، مُشيراً إلى أنه وبعد الطرح المبدئي للمُبادرة في أكتوبر 2021م، أبدى نحو 559 باحثةً من مراكز الفكر، يُمثلن 336 مؤسسة و85 دولة و42 لغة رغبتهن بالمُشاركة في المُبادرة.

وأكدت المُشاركات في جلسة “المرأة ومراكز الفكر والمشورة السياسية”، أهمية تغيير الصورة النمطية عن دور المرأة في مراكز البحث، عبر العمل على تغيير طريقة التفكير في إيصال صوت المرأة على المُستوى الدولي، مُشدداتٍ على أن المرأة تملك قُدراتٍ إبداعيةٍ وابتكاريةٍ تؤهلها للمُشاركة في صناعة القرار.

وأشرن إلى مُعاناة المرأة من عدم المُساواة في عددٍ من دول العالم على مُستوى الأجور، مُعبرات عن انتقادهن لاقتصار دور المرأة في مراكز الفكر على وظائف الدعم بدلاً من الإدارة العُليا، لافتاتٍ إلى أن التنوع على أساس النوع يُمثل إضافةً نوعيةً لعمل مراكز البحث.

من جانبها أكدت الدكتورة جواهر بنت شاهين المضحكي، رئيسة جامعة البحرين أن مملكة البحرين حققت خطوات رائدة في دعم وتمكين وتقدم المرأة البحرينية بفضل دعم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والجهود الحثيثة التي تبذلها صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله، حيث توفرت للمرأة البحرينية فرصاً مُتساويةً مع الرجل للمُساهمة في التنمية الوطنية، مُشددةً على أن البحرين تُعتبر نموذجاً يُحتذى به في تمكين المرأة.

وأشارت المضحكي إلى أنه لا يوجد فجوات في الأجور بين الرجل والمرأة في البحرين بعكس دولٍ أخرى، كما أن الحكومة والوزارات المُختلفة تعمل على دعم المرأة، مُعبرةً عن فخرها بما تشهده المملكة في هذا الشأن، وكشفت أن المرأة تُشكل 58% من الوظائف الإدارية العُليا في جامعة البحرين، كما أن هُناك ارتفاعاً بنسبة 46% في مُساهمة المرأة في البحث العلمي في جامعة البحرين.

بينما استعرضت المُشاركات في الجلسة الأولى من اليوم الثاني أبرز التحديات التي تواجه المرأة في مراكز الفكر والبحث العلمي، والحاجة الماسة إلى إبراز تطلعاتهن واهتماماتهن في مجالات الفكر والبحث كافة، علاوةً خلق الفرص و المُشاركة في عملية صُنع القرار في العمل المؤسسي بين ذوات الخبرات المُختلفة.

أما الجلسة الثانية فقد سلطت الضوء على بناء جسور التواصل بين صُناع القرار والمُجتمع بشكلٍ عام، كما نوه المُشاركون في هذه الجلسة إلى أهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى أكبر شريحةٍ مُمكنةٍ من المُجتمع، والتأقلم مع المُتغيرات كافة، والتركيز بحرفيةٍ ومهنيةٍ على المُحتوى وتحديد الجمهور.

وأصدر المُشاركون في المُلتقى بياناً ختامياً تلاه الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز “دراسات”، على النحو الآتي:

“خلال الفترة من 5 إلى 7 ديسمبر 2021م، استضاف مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة “دراسات” المُلتقى العالمي لمراكز الفكر، بالتعاون مع برنامج مراكز الفكر والمُجتمع المدني، التابع لمعهد لاودر بجامعة بنسلفانيا في الولايات المُتحدةِ الأمريكية، وشارك فيه ممثلو عدة مراكز دراسات وعددٍ من الخُبراء والباحثين من مُختلف دول العالم، وعلى مدى خمس جلسات، توافق المُشاركون على وجوب انتهاج مسارٍ جديدٍ من قبل مراكز الفكر في عالم ما بعد تحدي جائحة كورونا، يتأسس على ثلاثة مُنطلقات – الأول: إعادة التفكير، والثاني: إعادة التوازن، والثالث: إعادة التفاعل والاتصال.

وقد أوصى المُشاركون بما يأتي:

1-ضرورة الاهتمام بمسألة إدارة الأزمات، التي تتطلب حشد الموارد اللازمة للتعامل معها، ليس للحيلولة دون وقوعها إن أمكن فحسب، بل أيضاً للتعامل معها بما يحد من آثارها، عبر خططٍ تتضمن توزيعاً للأدوار.

2-أن الجائحة عكست المفهوم الشامل للأزمات، فلم تعد تنحصر في مجالات الأزمات الأمنية أو السياسية أو الاقتصادية، بل تضمنت الأزمات الاجتماعية والصحية والبيئية، وهي مجالات جديدة يجب أن توليها مراكز الفكر أهميةً بالغة.

3-مع أهمية الدور الذي لعبته مراكز الفكر خلال الجائحة، يظل دور تلك المراكز محورياً خلال مرحلة ما بعد الجائحة في التعامل مع التحولات السريعة التي أوجدتها، وتحتاج إلى صياغة رؤىً مُتكاملةً للتعاملِ معها.

4-مع تنامي أهمية المؤسسات الفكرية خلال فترة ما بعد الجائحة، تبقى مسألة دعم هذه المؤسسات مُتطلباً أساسياً عند الحديث عن الدور المنوط بتلك المراكز، التي تراوحت ما بين زيادة الدعم من جانب بعض الدول وثباته من جانب دولٍ أخرى، بما يتناسب وظروف كل دولة.

5-أكدت الجائحة بما لا يدعُ مجالاً للشك أن الشراكات بين الدول تظل ذات أهميةٍ استراتيجيةٍ لمواجهةِ أزماتٍ من هذا النوع، التي تفوق قدرة أي دولة على مواجهتها، سواءً على صعيد العلاقات السياسية أو المراكز الفكرية، التي يتعيّن عليها تجاوز الحواجز المُختلفة لبناء أُطُرٍ ثنائيةٍ ومتعددة الأطراف لمواجهةِ تحديات من هذا النوع مُستقبلاً.

6-ضرورة تمكين المرأة بشكلٍ أكبر ضمن عمل مراكز الفكر، الأمر الذي ينعكس على مزيدٍ من الاهتمام بقضاياها، وأشاد المُشاركون بالإعلان عن مُبادرة تأسيس الشبكة العالمية للمرأة في مراكز الفكر.

7-أهمية نهوض مراكز الفكر بدورها كوسيطٍ بين صانعي القرار والمُجتمعات، من خلال دراسة قضايا المُجتمع والتعبير عنها، بما تتضمنه من تحدياتٍ وفرص.

8-أهمية دعم مراكز الفكر بالمُتطلبات اللازمة لعملها، سواءً من خلال إيجاد التشريعات، أو الدعم المالي الذي يُسهم فيه القطاع الخاص بجانب الدعم الحكومي، فضلاً عن ضرورة الاهتمام باستقطاب الكوادر البحثية المُتميزة، القادرة على تحديد أبرز التحديات التي تواجه مُجتمعاتها، ودعم دورها في صياغة الخطط البحثية اللازمة لها بأساليبٍ مُبتكرة، والأهم إيصال النتائج إلى فئات المُجتمع كافة.

و وجه المشاركون الشكر إلى مملكة البحرين ومركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة “دراسات” على مُبادرتهِ باستضافة هذا المُلتقى، والعمل كجسرٍ فكريٍ للتواصل بين مراكز الفكر في العالم، حيث تتعاظم أهمية ومحورية دور هذه المراكز في تحديد مُهدّدات الأمن الوطني وآليات التصدي لها”.