الأحد , ديسمبر 4 2022

انطلاق أعمال المؤتمر الدولي (العقوبات والتدابير البديلة) بالمنامة

المنامة في 27 سبتمبر/ بنا / انطلقت اليوم الثلاثاء بالعاصمة البحرينية المنامة، أعمال المؤتمر الدولي الذي تنظمه المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان في مملكة البحرين تحت شعار “قانون العقوبات والتدابير البديلة: تجربة نوعية في التشريع الجنائي”، بمشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة وفاعلة في المجال الحقوقي.

ويناقش المؤتمر كيفية تطبيق قانون العقوبات والتدابير البديلة، والتطبيقات والجهات المعنية بتنفيذ القانون، ودور الجهات المساندة في تفعيل القانون، بالإضافة إلى طبيعة الأعمال التي تسند إلى المحكوم عليهم، وذلك في ظل الجهود التي توليها مملكة البحرين في تطوير العدالة الجنائية.

ويشارك في المؤتمر أكثر من 300 مشارك من بينهم عدد من الوزارات والجهات الرسمية في مملكة البحرين، ومنها وزارة الداخلية ووزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف والمجلس الأعلى للقضاء والنيابة العامة ومجلس أمناء المرصد العربي لحقوق الإنسان، ورئيس الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وممثلو المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان الأعضاء في الشبكة، وممثلون عن المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في المكتب التنفيذي للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، إلى جانب ممثلين عن المنظمات الحكومية وغير الحكومية، والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وخلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لأعمال المؤتمر، أوضح المهندس علي أحمد الدرازي رئيس المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان في مملكة البحرين، بأن تنظيم هذا المؤتمر جاء في ظل ما تشهده البحرين من تقدم بارز في مجال حقوق الإنسان، بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، والحرص البالغ الذي توليه الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله، ونتاجًا للرغبة الحقيقية والجادة لدى المؤسسة الوطنية – التي أخذت على عاتقها منذ تأسيسها تنفيذ ما جاء في التشريعات المختلفة بصفتها إحدى الآليات الوطنية المستقلة المعنية بحماية وتعزيز حقوق الإنسان في البحرين – وجميع الشركاء في تفعيل نظام العقوبات البديلة، الذي استطاعت البحرين من خلاله أن تكون في مصاف الدول المتقدمة في منظومتها التشريعية والعدلية والحقوقية بوصفه نظامًا عقابيا وإصلاحيا في آن واحد.

من جهته، أعرب السيد عادل عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي، رئيس مجلس أمناء المرصد العربي لحقوق والإنسان، عن خالص شكره وتقديره للمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان لتنظيم هذا المؤتمر، لما يقدمه من رسالة نبيلة وسامية في الدفاع عن حقوق الإنسان وحرياته الأساسية والعمل على تعزيزها وحمايتها، لافتا إلى أن تجربة مملكة البحرين في تطبيق قانون العقوبات والتدابير البديلة، أعطت لها السبق والريادة في محيطها العربي والإقليمي وعلى المستوى الدولي أيضاً، حيث إنما تمثل نقلة حضارية غير مسبوقة، تجسد المعاني الإنسانية النبيلة المتجذرة في المجتمع البحريني، كما تمثل إنجازًا جديداً في مسيرة تطوير وتحديث التشريعات ضمن المسيرة التنموية الشاملة في مملكة البحرين، والتي تأتي انعكاسا للرؤية الملكية المستنيرة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المعظم، حفظه الله ورعاه، تجاه تعزيز قيم ومبادئ حقوق الإنسان في التشريعات الوطنية، بما يسهم في تحقيق الاستقرار المجتمعي بمفهومه الواسع، وتجسيداً للنهج الإنساني الذي يتبناه جلالته تجاه ملف حقوق الإنسان.

وأشاد معالي رئيس البرلمان العربي، بالجهود الحثيثة التي تقوم بها وزارة الداخلية البحرينية بقيادة معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية بمملكة البحرين، من أجل ترجمة أهداف ومرئيات قانون العقوبات البديلة وبرنامج السجون المفتوحة إلى سياسات تنفيذية على أرض الواقع، متطلعا إلى أن تحقق النقاشات البنَّاءة التي ستدور في إطار المؤتمر إلى غاياته وأهدافه نبيلة.

من جانبه، أكد السيد أحمد سالم بوحبيني رئيس الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، على أهمية الإجراءات البديلة للعقوبات الجنائية، مشيرا إلى تجارب بعض الدول التي انتهجت سياسات بديلة لعقوبة السجن كالأعمال ذات النفع العام وغيرها، أظهرت نتائج جد إيجابية، تجلت في التراجع الملحوظ للجريمة بشكل عام، وتقليص عدد المحتجزين داخل السجون، وانتشار السكينة والأمن بين صفوف الساكنة.

وأكد أهمية موضوع هذا المؤتمر وحسن اختياره الذي ينم عن وضوح الرؤية وبعد النظر، ولفت إلى أن العديد من الدراسات تشير إلى انخفاض معدل العودة إلى الإجرام عند الجانحين المدانين بعقوبات بديلة مقارنة بأولئك الذين تعرضوا للعملية التقليدية للسجن، مشددا على أهمية التطلع إلى المستقبل وليس إلى الماضي؛ نحو الفعل الذي يتعين القيام به والنتائج المراد الحصول عليها، أكثر من الجريمة المرتكبة.

من جهته، أشار الأستاذ علاء شلبي رئيس مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان، إلى الرغبة المعلنة لمملكة البحرين في مواصلة مسيرة الإصلاح والتحديث بصورة عامة وفي المجال الحقوقي بصفة خاصة، حيث يشكل المؤتمر علامة مهمة على تفعيل ذلك.

ولفت إلى أن مبادرة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان لعقد هذا المؤتمر ستعمق النقاش حول هذه التجربة المهمة، وستساهم بالرأي في سبل إثرائها وتطويرها، وكذا على صعيد الاستفادة من دروسها في الساحات الأخرى، وخاصة في المنطقة العربية، مؤكدا في ختام كلمته على أهمية الحاجة لتعزيز احترام وحماية حقوق الإنسان التي لم تعد أمراً ترفياً، فضلاً عن الأهمية الجارفة لحقوق الإنسان في إنجاح جهود التنمية وترقية عوائدها.

ويهدف المؤتمر إلى تقريب وجهات النظر وإجراء تكامل بين الجهات المسؤولة عن تنفيذ هذا القانون عبر تسليط الضوء على دور كل جهة من الجهات ذات العلاقة في القيام بالمطلوب، من أجل تنفيذ قانون العقوبات والتدابير البديلة وتعديلاته التنفيذ الأكمل، مع الوقوف على التحديات التي تواجه تلك الجهات في تنفيذ القانون، والاطلاع على تجارب دول أخرى في ذات المجال والاستفادة منها.

وناقش المؤتمر في اليوم الأول، قانون العقوبات والتدابير البديلة وجهود الجهات المختلفة في هذا المجال، حيث اشتملت الجلسة الأولى على خمسة محاور تم التطرق من خلالها إلى جهود وزارة الداخلية في إجراءات تنفيذ وتطبيق العقوبات والتدابير البديلة، ودور وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف في برامج التأهيل والتدريب للمحكوم عليهم بعقوبات بديلة وإجراءات تنفيذها، إلى جانب جهود المجلس الأعلى للقضاء في تطوير منظومة العمل القضائي من خلال دور قاضي الموضوع في استبدال العقوبة الأصلية بعقوبة بديلة، وكيفية تعزيز إجراءات العدالة الجنائية في النيابة العامة، بالإضافة إلى تنفيذ نظام السجون المفتوحة ودوره في إدماج المستفيدين من القانون في المجتمع. فيما ناقشت الجلسة الثانية دور عدد من المؤسسات الوطنية العربية والأجنبية لحقوق الإنسان في متابعة تنفيذ قانون العقوبات والتدابير البديلة، حيث اشتملت على خمسة محاور تم خلالها التطرق إلى تجارب دول تلك المؤسسات في تطبيق قانون العقوبات والتدابير البديلة.

وستناقش عدد من جلسات اليوم الثاني التحديات التي تواجه الجهات المشرفة على تنفيذ القانون، والمحكوم عليهم في تطبيقه، وستتبعها جلسة حوارية مشتركة بعنوان: “مرئيات مؤسسات المجتمع المدني في تطبيق قانون العقوبات والتدابير البديلة وأهم التحديات التي تواجه التنفيذ”، فيما ستشهد الجلسة الأخيرة مناقشة واعتماد التوصيات الختامية للمؤتمر.

شاهد أيضاً

افتتاح فعالية تعزيز المساحات العامة الشاملة لذوي الإعاقة في حديقة ديار المحرق

المنامة في 03 ديسمبر/ بنا / أكد معالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل …

بدء تسجيل العمالة الوافدة في المراكز المعتمدة بدءًا من 4 ديسمبر الجاري لتصحيح الوضع القانوني للعمالة

المنامة في 03 ديسمبر/ بنا / أعلنت هيئة تنظيم سوق العمل عن بدء تسجيل العمالة …

وزارة الصحة تفوز بجائزة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة لتقدم المرأة البحرينية عن مؤسسات القطاع العام

المنامة في 01 ديسمبر / بنا / رفعت سعادة الدكتورة جليلة بنت السيد جواد حسن …

رعاية واهتمام جلالة الملك المعظم بالمرأة البحرينية شكل الركيزة الأساسية لما وصلت إليه من تقدم

المنامة في 01 ديسمبر/ بنا / رفع سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل …