الرئيسية أخبار جلالة الملك المفدى يستقبل الرئيس الصربي ويؤكد على أهمية تنمية العلاقات الثنائية...

جلالة الملك المفدى يستقبل الرئيس الصربي ويؤكد على أهمية تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين

المنامة في 13 مارس /بنا/ استقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، في قصر القضيبية هذا اليوم، فخامة الرئيس ألكسندر فوتشيتش رئيس جمهورية صربيا الصديقة والوفد المرافق، وذلك بمناسبة زيارة فخامته لمملكة البحرين.

ولدى وصول فخامة الرئيس الصربي إلى قصر القضيبية، جرت لفخامته مراسم استقبال رسمية، وعزف السلامان الجمهوري الصربي والملكي البحريني.

كما كان في الاستقبال سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للإعمال الإنسانية وشؤون الشباب وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة وأعضاء الوفد البحريني، فيما رحب جلاله الملك المفدى بأعضاء الوفد المرافق للرئيس الصربي.

وقد تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى بإلقاء كلمة سامية، قال فيها:

بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة الرئيس،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

يسعدني أن أرحب بفخامتكم ضيفاً كريماً وصديقاً عزيزاً لمملكة البحرين، وذلك بالنظر إلى ما يربط بلدينا الصديقين من علاقات طيبة، نتطلع معكم، وبكل حماس، نحو تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات خدمة لمصالحنا المشتركة.

إننا في مملكة البحرين نعتبر زيارتكم لبلادنا زيارة تاريخية قيمة نعتز بها، باعتباركم أول رئيس لجمهورية صربيا الصديقة نسعد بقدومه، وهو ما نعتبره مؤشراً هاماً على عمق روابطنا وعلاقاتنا القائمة على الاحترام والتقدير المتبادل.

فخامة الرئيس؛ إن زيارتكم لمملكة البحرين لهي خير فرصة، بالنسبة لنا، لتأسيس إطار ثابت للمشاورات السياسية ولاستمرار التنسيق فيما بيننا حول القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والتي نتطلع لتفعيلها من خلال مذكرة للتفاهم بين وزارتي الخارجية في البلدين وما سينتج عنها من آليات عمل يُتفق عليها، بعون الله.

وتمثل هذه الخطوة المباركة على طريق تعاوننا المثمر، المناسبة المثالية للتباحث حول سبل عملنا المشترك في المجالات الاقتصادية والتجارية، وفي قطاعات السياحة والزراعة والاستثمار في الموارد الطبيعية، بهدف تنمية مصالحنا المشتركة وتقوية مواقفنا الدولية لخير بلدينا وبالإسهام في رخاء العالم وسلامه.

وختاماً؛ نكرر الترحيب بفخامتكم، متمنين لكم إقامة طيبة وسعيدة في بلدكم الثاني مملكة البحرين. فأهلاً وسهلاً بكم ضيوفاً كراماً بيننا.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

كما ألقى فخامة الرئيس ألكسندر فوتشيتش رئيس جمهورية صربيا الصديقة كلمة قال فيها:

جلالة الملك،،

اسمحوا لي أن أعبر لكم عن خالص امتناني وعمق تقديري على كلمتكم الترحيبية والودية وعلى الاستقبال الحار الذي حظيت به منذ اللحظة الأولى لوصولي إلى بلدكم الجميل والصديق.

جغرافياً؛ مملكة البحرين دولة بعيدة عن صربيا، ولكنها قريبة من قلوبنا ودولة قدمت لنا دعمًا كريما وسريعًا في لحظات الحاجة عبر إرسال كميات كبيرة من المساعدة الطبية في يناير الماضي، وهذا موقف لن ننساه أبدًا.

إن زيارتي لمملكة البحرين هي مؤشر على استمرار علاقات الصداقة والعلاقات الطيبة بيننا، وهي أيضا مدخل لفرص عديدة للتعاون من أجل ازدهار بلدينا وشعبينا ومصالحهما.

نحن ملتزمون وعازمون على مواصلة تعميق العلاقات السياسية والاقتصادية بين جمهورية صربيا ومملكة البحرين، وأتطلع إلى مناقشات مثمرة تتطرق إلى جملة من المحاور المتعددة.

جلالة الملك،،

أغتنم هذه الفرصة للتأكيد على مدى شعوري بالفخر والسعادة إذا قبلتم دعوتي لزيارة جمهورية صربيا وإتاحتي الفرصة لاستضافتكم في بلغراد، كضيف مبجل في بلدنا، والتعرف على الضيافة الصربية التقليدية الشهيرة.

بمجرد أن نتعافى من هذه الأوقات الصعبة والقاتمة والمليئة بالشكوك الناجمة عن جائحة كوفيد-19 العالمية، فاني آمل حقًا وأعتقد أننا سنكون قادرين على تطبيق جميع الآليات المناسبة لتحقيق الأهداف المشتركة وللمساهمة في ضمان الرخاء والرفاهية لشعوب العالم.

أشكركم مرة أخرى على الترحيب بنا في بلدكم الجميل وتقبلوا مني، جلالة الملك، أسمى آيات التقدير.

بعد ذلك عقد حضرة صاحب الجلالة العاهل المفدى جلسة مباحثات مع فخامة الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش.

واستعرض جلالة الملك المفدى مع ضيف البلاد الكريم علاقات الصداقة والتعاون الوثيقة التي تربط بين مملكة البحرين وجمهورية صربيا، لاسيما في قطاعات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والثقافة والسياحة وآفاق تطويرها وتنميتها بما يحقق المنفعة المشتركة للبلدين الصديقين.

كما تبادل جلالته وفخامة الرئيس الصربي وجهات النظر حول التطورات والمستجدات الراهنة إقليمياً ودولياً، إلى جانب التطرق الى مستجدات جائحة كورونا “كوفيد – 19” وجهود البلدين في التعامل مع هذه الجائحة واحتواء تداعياتها.

هذا وقد أقام حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى مأدبة غداء تكريماً لفخامة الرئيس الصربي والوفد المرافق.

وقد تشكلت بعثة الشرف برئاسة سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية.