الرئيسية Uncategorized حلبة البحرين الدولية مشروع متكامل يجسد الرؤية الحكيمة

حلبة البحرين الدولية مشروع متكامل يجسد الرؤية الحكيمة

المنامة في 16 مارس / بنا / تستعد حلبة البحرين الدولية لاحتضان سباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا وان “العصر الجديد” وذلك للعام الثامن عشر في أمسية مميزة تحت الأضواء الكاشفة ليلا، بعد مسيرة طويلة من التميز والنجاح في استضافة سباق الفورمولا وان طوال الـسنوات الماضية والتي كسبت خلالها مملكة البحرين سمعة طيبة في الأوساط الرياضية العالمية بفضل هذا المشروع الذي حول أنظار العالم إلى البحرين وجعلها بؤرة للاهتمام.

ولا تعتبر حلبة البحرين الدولية “موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط” التي افتتحت عام 2004 مشروعا رياضياً فحسب، فهي مشروع اقتصادي يجسد الرؤية الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه ونهجه الإصلاحي المستمر في وضع البحرين ضمن مصاف الدول المتقدمة على جميع الأصعدة.

ولقد كان لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء دوراً بارزاً في تبني هذا المشروع الذي عزز مكانة البحرين في الأوساط الرياضية العالمية ليجسد رؤية جلالة الملك على أرض الواقع، حيث يعتبر سباق الفورمولا وان أحد المصادر الفاعلة في دعم الاقتصاد الوطني وجذب رؤوس الأموال والاستثمارات وتوفير فرص العمل للمواطنين وإنعاش مختلف القطاعات التجارية وتنشيط السياحة، حيث تكمن أهمية السباق الذي تنظمه المملكة سنوياً في تعزيز الموارد الاقتصادية للدولة وتنويع مصادر الدخل.

ويعتبر سباق الفورمولا وان وسيلة لتبادل الثقافات وتعزيز الروابط بين مختلف الجماهير العاشقة لرياضة المحركات في انحاء العالم، كما ان الحدث العالمي يمثل فرصة كبيرة للتعرف على المنجزات الحضارية التي تتمتع بها مملكة البحرين وما تزخر به من إرث وتاريخ عريق، كما أنه بات يمثل حدثا وطنيا لكافة أفراد المجتمع البحريني وهو أحد المشاريع التنموية التي رفدت الاقتصاد الوطني وأوجدت قاعدة عريضة من محبي وعشاق رياضة السيارات في البحرين ومنطقة الشرق الأوسط لتكون المملكة بؤرة لعشاق تلك الرياضة.

استمرار البحرين في استضافة السباق العالمي للعام الثامن عشر على التوالي يعكس الثقة الكبيرة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات والشركة المالكة للحقوق التجارية بقدراتها في تنظيم السباق بصورة رائعة ومتميزة عطفا على ما تتمتع به حلبة البحرين الدولية من مواصفات عصرية فريدة من نوعها وكوادر وطنية على أعلى المستويات وما تقدمه المملكة من تسهيلات على كافة الأصعدة لتكون إحدى المحطات المهمة التي تستقطب انظار العديد من الجماهير العاشقة لتلك الرياضة.

جميع تلك المكاسب الاقتصادية والسياحية والرياضية التي حققتها المملكة من وراء إنشاء حلبة البحرين الدولية واستضافة سباق الفورمولا وان يجسد الرؤية الثاقبة في تبني مختلف المشاريع التي تنعكس على صالح الوطن والمواطنين.

واليوم تفصلنا ساعات عن استضافة حلبة البحرين الدولية “موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط” سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج 2022 والذي سينطلق كجولة أولى وافتتاحية من موسم بطولة العالم للفورمولا وان والتي ستكون حتما حدثًا تاريخيًا لرياضة السيارات حيث تدخل البطولة عصر جديد من القوانين وتغييرات كبيرة على السيارات والتي تعد بسباقات مذهلة وغير متوقعة.

كما تشهد “لؤلؤة الصخير” عددا من السباقات المساندة على الصعيدين العالمي والإقليمي مع تنظيم كل من الجولة الأولى والافتتاحية من بطولة سباقات الفورمولا 2 والفورمولا 3 التابعتين للاتحاد الدولي للسيارات والجولة الختامية من تحدي البورش سبرنت الشرق الأوسط.

بالإضافة الى ان حلبة البحرين الدولية تستعد لتقديم أبرز فعالياتها الترفيهية لجماهير ومحبي سباق الفورمولا وان وذلك في قرية الفورمولا وان الترفيهية الواقعة خلف المدرج الرئيسي العديد من الفرق المتجولة التي ستتجول وتبهر الجماهير بأجمل العروض المسلية والمنوعة القادمة من مختلف دول العالم، إلى جانب الفعاليات المخصصة للأطفال وفعاليتي العجلة الدوارة العملاقة ولعبة الأشباح اللتان ستكون مركز اهتمام جماهير السباق.

هذا وتنظم حلبة البحرين الدولية جدول حافل من الحفلات الغنائية وأبرزهم حفل الفنانين العالميين الدي جي “أفروجاك” الحائز على جائزة غرامي والدي جي دون ديابلو وذلك يوم الجمعة 18 مارس الجاري.

وكانت حلبة البحرين الدولية قد أعلنت أمس عن نفاذ تذاكر المنصة الرئيسية وتذاكر منصة المنعطف الأول، وتأتي عملية بيع جميع التذاكر في الوقت الذي تزايدت فيه نسبة بيع التذاكر لسباق “العصر الجديد” في ظل الإقبال المتزايد من الجماهير والتي تشير إلى حضور جماهيري كبير.