الرئيسية رياضة ختام الحدث القاري “البحرين 2021 – دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية للشباب”

ختام الحدث القاري “البحرين 2021 – دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية للشباب”

المنامة في 06 ديسمبر /بنا/ اختتمت اليوم، الاثنين، فعاليات الحدث الرياضي القاري “البحرين 2021- دورة الألعاب البارالمبية الاسيوية للشباب”، والذي استضافته مملكة البحرين بمشاركة 29 دولة آسيوية و750 لاعبا ولاعبة تنافسوا على ألقاب المسابقات.

وشهدت المنافسات التي امتدت لستة أيام العديد من الاحداث المثيرة وسط أجواء تنظيمية رائعة في مدينة عيسى الرياضية ومدينة خليفة الرياضية ونادي ألبا وكذلك فنادق البطولة التي أقيمت فيها منافسات التايكوندو ورفع الأثقال.

كما شهدت الدورة الآسيوية البارالمبية للشباب نجاحا كبيرا من الناحية التنظيمية وذلك بفضل الدعم الكبير للرياضة البحرينية من قبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، واهتمام صاحب السمو الملكي  الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، إضافة إلى رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ومتابعة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.

وبالنظر إلى المسابقات؛ فد شهدت العاب الدورة تنافسا قويا ومحموما بين اللاعبين واللاعبات لاقتناص الميداليات الملونة واثبات جدارتهم على مستوى القارة الاسيوية وتسجيل أسمائهم وأسماء دولهم في سجلات الأبطال في نسخة متميزة من الدورة البارالمبية الآسيوية، حيث جاءت إيران في المركز الأول وحصدت أكبر عدد من الميداليات في الدورة.

واختتمت منافسات كرة الطاولة بإقامة المباريات النهائية لمختلف الفئات، حيث تم تتويج الفائزين بمشاركة الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة، المستشار الإقليمي للأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الوسط وشمال افريقيا، وطارق السويعي، المدير التنفيذي للجنة البارالمبية الآسيوية، والشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة، رئيس الاتحاد البحريني لكرة الطاولة.

ففي مسابقة الفردي للفتيات في مختلف الفئات توجت بالذهبية كل من؛ الكويتية ملاك العنزي، التايلندية واسانا، العراقية نجلاء عماد، ولاعبة هونغ كونغ ياو شينغ، والماليزية غلوريا غارسيا بالذهبية.

وفي مسابقات رجال الفردي الذهبية تألقت الكتيبة اليابانية حيث توج كل من؛ يو شي هيرو، وجن كي سايتو، وآبي هيوما، و فونا ياما ماهيرو، كما شهدت المنافسات تتويج التايلندي يورا كان وتيراديتش، ولاعب هونغ كونغ شي مينغ، والإيراني سيد أمير حسيني، والكوري واي لوك.

وفي مسابقة الفرق للفتيات نالت الشقيقتان التايلنديتان واسانا وبانواس الميدالية الذهبية، وتكرر الحال مع الثنائي الإيراني حنان نجاتي وفاطمة محمدي.

وفي مسابقة الفرق للرجال كانت الميدالية الذهبية من نصيب الفريق الياباني المكون من جن كي سايتو ويو شي هيرو، والفريق الإيراني بالثنائي سيد أمير حسيني وأرشام رمضاني.

وفي مباريات فئة الفرق للرجال حصلت الصين تايبيه على الميدالية الذهبية، فيما نال الفريق الياباني الميداليات الفضية، وذهبت الميدالية البرونزية إلى اندونيسيا وإيران.

من جهة أخرى، الشيخ أحمد بن سلمان آل خليفة المدير التنفيذي لإدارة الشؤون المالية والإدارية في اللجنة الأولمبية البحرينية الفائزين في منافسات فرق البوتشيا.
وتوج فريق تايلند بالميداليات الذهبية في مسابقة BC4، وفي مسابقة BC3 نال فريق تايلند الميدالية الذهبية، وحصد المنتخب السعودي على الميدالية البرونزية.

من جهة أخرى، توج المنتخب الإيراني بالميدالية الذهبية لمسابقة كرة السلة على الكراسي المتحركة للمعاقين بعد فوزه الكبير في المباراة النهائية للمسابقة على نظيره المنتخب العراقي بنتيجة 117/18 في المباراة التي أقيمت على صالة مدينة خليفة الرياضية في اليوم الأخير للدورة الآسيوية.

وجاءت المباراة النهائية ضعيفة المستوى مع سيطرة ايران على مجرياتها منذ البداية وحتى النهاية، وجاءت أشواط المباراة بواقع: 30/6، 34/3، 24/7، و29/2 وكلها للمنتخب الإيراني.

وكانت تايلند قد حققت الميدالية البرونزية بعد فوزها في المباراة الأولى على المنتخب السعودية بنتيجة 84/18.

وجاء ترتيب المنتخبات المشاركة في مسابقة كرة السلة على النحو الآتي: المنتخب الإيراني أولا، والعراق ثانيا، وتايلند ثالثا والسعودية رابعا، فيما حل منتخب البحرين في المركز الخامس، فيما جاء المنتخب الفلبيني في المركز السادس، والأردن في المركز السابع.

كما انتهت اليوم أيضا منافسات السباحة التي أقيمت على مسبح الاتحاد البحريني بمدينة خليفة الرياضية، وذلك بتوزيع 13 ميدالية ملونة، حيث شارك أربعة من لاعبي المنتخب البحريني في المنافسات المختلفة لليوم الأخير، هم أحمد الهنداوي ويونس عبدالباسط وعلي السماهيجي وعادل دشتي.

وكانت الغلة الأكبر لصالح لاعبي إيران واليابان الذين كانوا الأفضل طوال الأيام الأربعة من المنافسات، إلى جانب لاعبي منتخبات أوزبكستان وكوريا وتايلند، وكانت السعودية أبرز الدول الخليجية التي حصلت على بعض الميداليات في هذه المسابقة الصعبة.
وأشرف الاتحاد البحريني للسباحة بنجاح تام على منافسات السباحة في البطولة البارالمبية للمعاقين، بمشاركة 42 حكما وحكمة أداروا المنافسات على مدى 4 أيام.

وأكد المنسق العام للحكام بالاتحاد البحريني للسباحة خالد احمد أنها المرة الأولى التي يدير فيها حكام السباحة مسابقات لفئة المعاقين، وهو ما ألزم الاتحاد لإدخال الحكام المشاركين في دورة تدريبية سبقت انطلاقة البطولة البارالمبية.

وأضاف “حققنا استفادة كبيرة من هذه البطولة، واشكر الحكام على جهودهم ومشاركتهم في هذه البطولة، وأتمنى من زملائي الحكام أن نطور من أنفسنا ولا نقف عند هذا الحد”.

من جهة أخرى، أشار احمد محمد عبدالغفار، امين سر الاتحاد البحريني للسباحة ورئيس اللجنة المشرفة على تنظيم مسابقات السباحة خلال البطولة البارالمبية، إلى أن التجربة كانت جميلة باعتبارها الأولى بالنسبة للسباحة البارالمبية في البحرين، وقال: “اعطتنا البطولة تجربة مثيرة في كيفية الاعداد لمثل هذه البطولات للفئات الخاصة، وكان التحدي الأبرز للتنظيم هو أجراء التصنيفات الخاصة بالسباحين المشاركين قبل البطولة، وعملية التصنيف استغرقت 5 أيام، وهذه العملية ربما تكون أهميتها تعادل أهمية البطولة”.

وأضاف: “استفدنا أولا من الناحية التنظيمية في تعديل المنشأة لتخدم اللاعبين ذوي الاحتياجات الخاصة، وثانيا تطوير وتأهيل الكادر التحكيمي لتحكيم مثل هذه البطولات، وقد أقمنا الورش المختلفة قبل البطولة للحكام وكل ذلك اعتبره نجاح للاتحاد”.

وفي ختام منافسات كرة الهدف، توج احمد العريفي عضو مجلس إدارة اللجنة البارالمبية البحرينية والاتحاد البحريني لرياضة ذوي الإعاقة الفائزين بالمراكز الأولى.

فقد توج العريفي منتخب فتيات تايلند بالميداليات الذهبية بعد فوزه في المباراة النهائية على منتخب إيران بواقع 8 أهداف مقابل 7 أهداف، فيما منتخب فتيات كوريا الجنوبية على الميداليات البرونزية.