الرئيسية أعمال رئيس الغرفة يبحث مع نظيره الأردني تطوير التبادل التجاريڑ

رئيس الغرفة يبحث مع نظيره الأردني تطوير التبادل التجاريڑ

 

برلين في 6 اكتوبر /بنا/ أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين رئيس اتحاد الغرف الخليجية، السيد سمير ناس، على أهمية الدفع بعلاقات التبادل التجاري بين البحرين والأردن، وضرورة استثمار العلاقات الأخوية التي تجمع بين البلدين، بقيادة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، وأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني، حفظهما الله، في رفع حجم التجارة البينية وإقامة شراكات تجارية واقتصادية بين القطاع الخاص في البلدين.

جاء ذلك خلال اجتماعه بالسيد نائل الكباريتي، رئيس غرفة تجارة الأردن، على هامش مشاركته في فعاليات الملتقى العربي الألماني الرابع والعشرين، الذي يعقد في العاصمة الألمانية، بحضور امين عام اتحاد الغرف الخليجية السيد سعود المشاري.

وشدد ناس على أهمية الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة عبر العمل على زيادة وتنمية إمكانات الإنتاج والتصدير في البلدين، داعياً التجار والصناعيين ورجال الأعمال في البلدين إلى تعزيز التواصل والتعاون وتبادل المعلومات والزيارات للتعرف على الإمكانات الإنتاجية في البلدين وعلى احتياجات السوقين، لافتاً الى أهمية إقامة فعاليات اقتصادية مشتركة للتعريف بالفرص المتاحة في كل بلد.

وبدوره أعرب السيد نائل الكباريتي عن تطلعه لتفعيل دور القطاع الخاص في التعاون الاقتصادي بين البلدين، وقال إن رجال الأعمال في البلدين أمامهم كثير من الفرص التي يجب اقتناصها والاستفادة منها، مؤكداً استعداد غرفة الأردن لتقديم كافة التسهيلات التي تمكن أصحاب الأعمال البحرينيين والأردنيين من الدخول في مشاريع مشتركة، والاستفادة من الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين البلدين، مرحباً بزيارة الوفود التجارية البحرينية إلى بلاده.

وبُحث خلال الاجتماع ترتيبات إقامة منتدى التواصل الخليجي الأردني الثالث، الذي من المنتظر أن يعقد نهاية العام الجاري بالعاصمة الأردنية، عمان، وسيركز على تعزيز التعاون الأردني الخليجي من أجل علاقات أكثر شمولا ونموا بهدف تعزيز العلاقات على مستوى القطاع الخاص بالمجالات التجارية وتنمية التبادل التجاري وتعظيم الاستثمارات المشتركة، وسيسعى المنتدى إلى دفع عجلة التنمية الاقتصادية الاردنية الخليجية عبر فتح شراكات جديدة بين أصحاب الأعمال، وتوسيع مجالات التعاون والاتفاق على استثمارات متبادلة ما ينعكس إيجابا على اقتصاديات الأردن ودول الخليج العربي وتنشيط حركة التبادل التجاري بينهم.