الرئيسية أخبار رئيس هيئة الطاقة المستدامة يرعى المنتدى العالمي للاستدامة بتنظيم من معهد الطاقة...

رئيس هيئة الطاقة المستدامة يرعى المنتدى العالمي للاستدامة بتنظيم من معهد الطاقة (Energy Institute)

المنامة في 23 نوفمبر/ بنا / انطلق المؤتمر العالمي للصحة والسلامة والبيئة والاستدامة الذي ينظمه معهد الطاقة Energy Institute سنوياً ويُعقد هذا العام افتراضياً برعاية من سعادة الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا رئيس هيئة الطاقة المستدامة لمنتدى الاستدامة، والذي ينعقد ضمن أعمال المؤتمر العالمي ويتطرق من خلال محاوره الى مواضيع ومحاور هامة وأساسية تسهم في توجيه الجهود العالمية في المسيرة التنموية الشاملة والتي من أبرزها المحور المتعلق بالطاقة واستدامتها.

وخلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر شارك الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا رئيس هيئة الطاقة المستدامة كمتحدث رئيسي في الجلسة يوم أمس، وخلال كلمته الافتتاحية رفع الدكتور ميرزا أسمى آيات الشكر والتقدير إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، و صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله، على الدعم اللامحدود الذي تلقاه الهيئة من قبلهم، والذي ينطلق من حرص الحكومة الموقرة لتحقيق الرؤى التنموية الشاملة للنهوض بالوطن والمواطنين والدفع بالمملكة في مصاف الدول المتقدمة في السبق العالمي نحو الاستدامة.

وتطرق ميرزا الى إعلان مملكة البحرين خلال أعمال مؤتمر الأمم المتحدة للتصدي للتغير المناخي COP26 هدف الوصول إلى الحياد الصفري للكربون بحلول عام 2060، وتبني المملكة مجموعة من الأهداف المرحلية والقصيرة المدى لتحقيق هذا الهدف الهام، والتي من أبرزها هدف تقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة 30% بحلول عام 2035، وذلك من خلال العمل على مبادرات إزالة الكربون والاستثمار في مبادرات تعزيز كفاءة الطاقة، ومضاعفة الهدف الوطني لزيادة حصة مصادر الطاقة المتجددة في المزيج الكلي للطاقة، وزيادة أشجار نبات القرم إلى أربعة أضعاف العدد الحالي، ومضاعفة عدد الأشجار بشكل عام في البحرين، بالإضافة إلى الاستثمار المباشر في تقنيات احتجاز الكربون.

وتناول ميرزا في كلمته أهمية توحيد الجهود في مختلف القطاعات لتحقيق الخطط التنموية وتحقيق استدامتها، خاصة وأن تداعيات التغير المناخي تطال كافة القطاعات وكافة الدول على حد السواء، وهو ما يحتم على قادة الدول وأصحاب القرار والخبراء كلاً بحسب اختصاصه، الإقبال على المسيرة تجاه تحقيق الأهداف المعلنة في COP26 بمنظور أوسع وأكثر شمولية وتكامل.
وفي هذا السياق تطرق الدكتور ميرزا إلى الخطة الوطنية للطاقة المتجددة والخطة الوطنية لكفاءة الطاقة وأبرز مستجداتهما ودورهما المحوري في مسيرة مملكة البحرين في التحول التدريجي لمستقبل طاقوي أكثر استدامة، تحقيقاً لأهداف المملكة والتزاماتها الوطنية والإقليمية والعالمية، خاصةً هدف المملكة للوصول إلى الحياد الصفري للكربون بحلول 2060 والأهداف المرحلية ذات العلاقة، في خطوات حثيثة تتخذها مملكة البحرين في مسيرتها لتحقيق التنمية المستدامة على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي، بالتزام تجاه تفعيل دور المملكة في منظومة المجتمع الدولي في التصدي للتغير المناخي، إيماناً بأهمية تكامل الجهود العالمية وما يشكله دور “الجزء للكل” في مفهوم المنظومة العالمية، خاصة في ظل توجهات الدول الشقيقة ودول المنطقة والعالم أجمع في التحول الى الطاقة المستدامة والالتفاف حول التصدي الى آثار التغير المناخي وتبني المبادرات التي تساهم في تحقيق ديمومة ونماء قطاع الطاقة كركيزة هامة وأساسية لتطور ونماء مختلف القطاعات الحيوية.

ووجه ميرزا الشكر والتقدير لمعالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط على رعايته منتدى الصحة والسلامة والبيئة والذي ينعقد ضمن أعمال المؤتمر كذلك، والى شركة نفط البحرين BAPCO على رعايتها المؤتمر والى معهد الطاقة على تنظيم هذا المؤتمر الحيوي الذي يوفر منصة فريدة تجمع نخبة من أصحاب القرار والخبراء والمهنيين في القطاعات والمجالات الحيوية الواعدة في المسيرة تجاه تحقيق النهضة القادمة، ودعى المشاركين في المؤتمر والمنتديين لانتهاز الفرصة الفريدة التي يتيحها المنتدى من خلال مجمل الخبرات المشاركة للمحاورين والمتحدثين وضرورة حصر التجارب والمخرجات لتكون مرجعاً مفيداً للإعداد للمرحلة القادمة، وأعرب عن تمنياته للمشاركين والمنظمين بالنجاح والتوفيق.