الرئيسية أعمال رئيس هيئة الطاقة يشارك في أعمال الدورة الحادية عشرة للجمعية العمومية للوكالة...

رئيس هيئة الطاقة يشارك في أعمال الدورة الحادية عشرة للجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة

المنامة في 18 يناير / بنا / شارك الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا رئيس هيئة الطاقة المستدامة في افتتاح أعمال الدورة الحادية عشرة للجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة IRENA  والتي عقدت عن بعد في نسختها الافتراضية الأولى بتنظيم من إمارة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، وذلك اتساقا مع الجهود العالمية للحد من انتشار فايروس كورونا المستجد COVID-19 مع الحفاظ على وتيرة المسيرة التنموية الشاملة والجهود العالمية لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، خاصةً الهدف السابع منها المتعلق بالطاقة المستدامة والذي يشكل محور أساسي لأعمال الوكالة الدولية للطاقة المتجددة بالإضافة الى جهود التصدي للتغير المناخي.

ويأتي هذا الاجتماع ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة ويحضره عدد كبير من الوزراء وصناع القرار في مجال الطاقة المتجددة وما يفوق 2000 مشارك من أكثر من 175 من الدول الأعضاء في الوكالة من جميع أنحاء العالم، ومملكة البحرين هي عضو دائم في هذه الوكالة الدولية منذ تأسيسها في عام 2009م.

وشارك الدكتور ميرزا بمداخلة في هذا الاجتماع تحدث فيها عن توجيهات جلالة الملك المفدى لزيادة الإستفادة من الطاقة النظيفة والشوط الكبير الذي قطعته مملكة البحرين في تحقيق استراتيجياتها المتعلقة باستدامة موارد الطاقة، وأبرز المبادرات والجهود التي تم إطلاقها على المستوى الوطني لتشجيع الاستثمارات في مشاريع الطاقة المتجددة وزيادة نصيب موارد الطاقة المتجددة في المزيج الكلي للطاقة.

وضمَّن في كلمته الجوانب المميزة لهذه المبادرات التي تمكِّن مملكة البحرين من التغلب على التحديات الرئيسية في تبني مشاريع الطاقة المتجددة مثل محدودية المساحة، حيث تتوجه المملكة خلال العام 2021 للتوسع في مشاريع الطاقة الشمسية العائمة ومشاريع الطاقة الشمسية الموزعة كخيارات بديلة عن المشاريع المركزية الكبرى ولمواكبة احدث التكنولوجيات العالمية في التحول الى عصر الطاقة النظيفة، ومشاريع طاقة الرياح في المياه الساحلية والعميقة، بالإضافة الى إنشاء شراكات هامة مع القطاع الخاص على النطاق الوطني والإقليمي وذلك عن طريق مناقصات عامة واتفاقيات لجذب الاستثمارات الأجنبية، واستعرض كذلك جهود هيئة الطاقة المستدامة في أول سنة تأسيسية لها كأول هيئة في مملكة البحرين تختص بالطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

وأشار ميرزا في كلمته الى أهم المناقصات التي تم طرحها خلال العام الماضي لمشاريع الطاقة المتجددة، وعدد من المبادرات التجريبية لتوسعة حزمة استخدامات الطاقة المتجددة وتقنياتها في المشاريع البنية التحتية والمشاريع المدنية التطويرية التي تعتزم حكومة مملكة البحرين إعداد برامج وإستراتيجيات لتبنيها على مستوى وطني فور التحقق من جدواها مثل إستخدام الطاقة المتجددة في عمليات تحلية مياه البحر وفي عمليات تكرير مياه الصرف الصحي بكلفة أقل من الطرق التقليدية، بالإضافة الى المشاريع التطويرية للقطاع الزراعي، متطرقاً إلى الالتفاف الوطني من كافة الجهات الحكومية حول تحقيق الأهداف المرجوة من خطط مملكة البحرين للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وبذلك تحقيق التزامات مملكة البحرين الوطنية والإقليمية والدولية المتعلقة بالطاقة واستدامة مواردها.

كما تضمنت كلمة الدكتور ميرزا، لمحة حول أهمية الطاقة المتجددة لدعم جهود التصدي للكوارث والمحافظة على الجهود التنموية، وذلك كما عكسته التجربة العالمية في مكافحة فايروس كورونا المستجد COVID-19 من حاجة لتكثيف الجهود وتسريع زيادة نصيب موارد الطاقة المتجددة والنظيفة لدعم إسهام الطاقة في الدفع بالقطاعات الأساسية الهامة الأخرى ومن دون التأثير سلباً على البيئة، منتهزاً الفرصة للوقوف عند الجهود الجبارة للفريق الوطني لمكافحة فايروس كورونا المستجد COVID-19 برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله والتي كانت موضع إشادة عالمية.

كما شارك رئيس هيئة الطاقة المستدامة على هامش هذه الاجتماعات في عدة جلسات وزارية اخرى عقدت عن بعد الى جانب عدد من الوزراء والمسؤولين من مختلف أنحاء العالم للنقاش حول الرؤية المستقبلية والخطط والتجارب في مجالات الطاقة المتجددة والنظيفة، والدور الهام للطاقة المتجددة للإسهام في المحافظة على البيئة من دون المساس أو التأثير سلباً على الجهود التنموية.