الرئيسية أخبار سمو رئيس الحرس الوطني يفتتح مبنى العيادات الخارجية بالحرس الوطني

سمو رئيس الحرس الوطني يفتتح مبنى العيادات الخارجية بالحرس الوطني

المنامة في 22 فبراير / بنا / افتتح الفريق أول الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني، اليوم الثلاثاء، مبنى العيادات الخارجية التابع لوحدة الإسناد الطبي بالحرس الوطني، في منطقة الصخير.

ولدى وصول سمو رئيس الحرس الوطني، يرافقه معالي الفريق الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني، كان في استقبال سموه كبار ضباط الحرس الوطني، بعدها تفضل سموه بإزاحة الستار عن لوحة الافتتاح إيذانا ببدء العمل في مبنى العيادات الخارجية بكامل طاقته الاستيعابية.

كما قام سموه بجولة في مرافق المبنى، مستمعا لإيجاز حول التجهيزات والإمكانيات المتطورة التي يضمها، والتي تمثل نقلة نوعية في القطاع الطبي بالحرس الوطني، وتقدم أفضل سبل الرعاية الصحية لمنتسبي الحرس الوطني.

ويضم المبنى عددا من عيادات الطب العام والأنف والأذن والحنجرة، ومركزا متكاملا لجميع تخصصات طب الأسنان، مجهزا بأحدث الإمكانيات المختبرية التي تمكن منتسبي الحرس من الحصول على الرعاية الطبية الكاملة، بالإضافة إلى جهاز الأشعة ثلاثية الأبعاد الذي يعتبر نقلة نوعية وتطورا تكنولوجيا في فحص جذور الأسنان وعظام الفك بشكل ثلاثي الأبعاد بواسطة كاميرا عالية الجودة، دون الحاجة لاستخدام معجون الطبعات والطرق التقليدية، من خلال أخذ مقاس وطبعات الأسنان ويؤمن للمرضى قياسات أكثر دقة وبشكل آني.

كما يضم المبنى صيدلية مجهزة لتغطية كافة الاحتياجات الدوائية للعيادات الخارجية، بالإضافة إلى غرف للملاحظة والفحص والإنعاش وسحب الدم واختبار السمع، وغرفة تعقيم مخصصة لتحضير الطاقم الطبي قبل الدخول لغرفة العمليات الجراحية البسيطة الموجودة بالمبنى.

وعلى هامش الافتتاح، أكد الفريق أول الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة، اعتزازه بمستويات التحديث والتطوير الشاملة التي يشهدها صرح الحرس الوطني، والتي تترجم رؤى وتطلعات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، في تعزيز قدرات الحرس الوطني للمساهمة في عملية البناء والازدهار التي تشهدها مملكة البحرين.

كما أكد سموه، أن مبنى العيادات الخارجية بالحرس الوطني، يأتي ضمن مشاريع التطوير والتحديث المنضوية تحت مظلة الخطط الخمسية الاستراتيجية، لرفع كفاءة مختلف قطاعات الحرس الوطني، وبخاصة قدرات وحدة الإسناد الطبي، من خلال تنفيذ المشروعات المتكاملة لتأمين الرعاية الصحية لمنتسبي الحرس الوطني.

وعبر سموه عن شكره وتقديره للكادر الطبي من منتسبي الحرس الوطني، لجهودهم وتفانيهم في رفع جاهزية الحرس الطبية، وبما يوازي مستويات الكفاءة والجاهزية التي يتميز بها هذا الصرح العسكري.