الرئيسية أخبار صيادون لـ “بنا”: دعم ومساندة جلالة الملك المفدى خفف المعاناة التي تسببت...

صيادون لـ “بنا”: دعم ومساندة جلالة الملك المفدى خفف المعاناة التي تسببت بها السلطات القطرية

المنامة في 6 أبريل / بنا / رفع عدد من الصيادين البحرينيين بالغ الشكر والامتنان لمقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه على توجيهات جلالته السامية لدعمهم بعد ما تعرضوا له من ضرر فادح وقطع للأرزاق بسبب السلطات القطرية، مؤكدين أن مبادرة جلالته الكريمة أدخلت على قلوبهم وأسرهم الفرحة وخاصة مع قرب دخول الشهر الفضيل.

وأكدوا في تصريحات لوكالة أنباء البحرين (بنا) أن الدعم السامي يعوضهم عن معاناتهم التي تعرضوا لها والخسائر التي تكبدوها بسبب الانتهاكات والاعتداءات التي ارتكبتها السلطات القطرية على البحارة البحرينيين بممارسات تهدد مصدر رزقهم الوحيد.

وأشار السيد جاسم صالح بحر إلى أن توجيهات جلالته نابعة من عمق الاهتمام بكل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة، مؤكدا أن القرار السامي بتوفير الدعم المالي للبحارة والصيادين جاء ليعينهم بعد الخسائر التي تعرضوا لها من انتهاكات ومضايقات من السلطات القطرية.

وأضاف بحر أن السلطات القطرية ارتكبت العديد من الانتهاكات والاعتداءات على البحارة البحرينيين، ومارست الاستهداف الممنهج للبحارة بما يهدد مصدر رزقهم الوحيد، مشيراً إلى انه تعرض مع بحارته إلى العديد من المضايقات والمطاردات حتى في شهر رمضان الكريم في العام الماضي، كما وصلت انتهاكاتهم إلى إشهار السلاح عليه وعلى بحارته.

من جانبه، رفع السيد منير حسن جاسم وافر الشكر والامتنان لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى لتفضل جلالته بإصدار الأوامر للمعنيين بتقديم الدعم والمساندة للصيادين، وذلك انطلاقا مما يوليه جلالته من اهتمام بالغ لتحقيق الاستقرار المعيشي للمواطنين، مشيدا بالجهود المبذولة في سبيل تلبية احتياجات الصيادين، ولا سيما بعد الذي تعرضوا له من قطع لأرزاقهم، مما أثر على وضعهم المعيشي وأوضاع أسرهم.

وفي السياق نفسه قال السيد علي عبدالحسين عيسى: “على رغم الخسائر والممارسات التي تعرضنا لها بسبب الاعتداءات القطرية على البحرينيين وتوقف مصادر دخلنا والمبالغ التي تكبدناها، إلا أن الدعم الذي حصلنا عليه من جلالة الملك المفدى أثلج صدورنا وهي لفتة ليست بغريبة على جلالته”، مشيراً إلى أن دعم جلالته لهم أدخل على قلوبهم وأسرهم الفرحة وخاصة مع قرب دخول الشهر الفضيل سواء على المستوى المادي أو معنويا، وهي رسالة بأن شعب البحرين ليس وحده وإنما هناك قيادة حكيمة تقف خلفه وتدعمه.

ولفت إلى أن السلطات القطرية حجزت “بانوشه” لمدة أربعين يوماً خلال أهم مواسم الصيد، كما حجزت عماله ورموهم بالسجون في أوضاع مزرية وغير إنسانية وتم تحويلهم للمحاكم، مشيراً إلى أنهم تعرضوا لكل هذه الانتهاكات والاعتداءات وهم لم يتجاوزوا المياه الإقليمية لمملكة البحرين.

كما قدم السيد محمد أحمد الغانم جزيل الشكر والعرفان لجلالة الملك المفدى على توجيهاته السامية لتقديم الدعم والمساعدات للصيادين لحمايتهم والحفاظ على مصادر أرزاقهم التي قطعت جراء الإجراءات العدائية التي اتخذتها قطر، لافتاً إلى أن الاعتداءات القطرية لم تكن وليدة اللحظة، حيث كانت هناك ممارسات عدائية تعرض لها المرحوم والده في عامي 2011 و 2012 .

وأشار إلى أن السلطات القطرية احتجزت قاربهم ومجموعة من معدات الصيد، كما قاموا بتسفير العمالة الأجنبية لبلدانهم من قطر، مشيدا بالدور المحوري للفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، واهتمامه بشؤون الصيادين والاستماع لما تعرضوا له وذلك تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه.

وأكد أن الكثير من صيادين البحرين عانوا من الممارسات القطرية الاستفزازية عبر استهدافهم في لقمة عيشهم والتضييق عليهم في ارزاقهم، مبينا أن السلطات القطرية اعتقلت العديد من الصيادين وسط المياه الإقليمية البحرينية في كثير من الحالات.

وفي السياق نفسه، أعرب السيد فيصل جاسم العنزي عن بالغ التقدير والامتنان للدعم المالي الذي أمر به حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه للصيادين، مثمناً حرص جلالته حفظه الله ورعاه على رعاية مصالح المواطنين وحقوقهم باعتبارها أولوية وطنية، ومد يد العون لهم ولأسرهم.

وأعرب السيد خليفة عبدالله الكواري عن بالغ شكره لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وذلك لدعمه المستمر وحرصه على حماية الصيادين والمحافظة على مصادر رزقهم، مؤكداً أن تقديم الدعم والمساعدة الذي أمر به جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه يأتي ضمن حرص جلالته على توفير الحياة الكريمة لكل المواطنين.

كما قدم خالص الشكر والعرفان الى صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، على الحرص الدائم على متابعة شؤونهم، والمساهمة في حل كل المصاعب التي يواجهونها، مشيداً بجهود الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية للوقوف على المشكلات التي يتعرضون لها جراء الإجراءات التعسفية، التي تقوم بها السلطات القطرية، لاستهدافهم في أرزاقهم.