الخميس , أبريل 18 2024
أخبار عاجلة

عشرون عامًا من النجاحات.. حلبة البحرين الدولية رافدا حيويًا في مملكة السلام

المنامة في 01 مارس/ بنا / شكّلت حلبة البحرين الدولية “موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط”، منذ إنشائها قبل عشرين عامًا، قصة نجاح تروي مدى قدرة أبناء البحرين على صناعة النجاح وبلوغ الإنجاز في كل المجالات، في ظل ما يتحلون به من إرادة وطنية، مستلهمين العزيمة وروح الإصرار من رؤى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، والذي يؤكد في كل المناسبات إيمانه وثقته بأن المجتمع البحريني يمتلك الكثبر من مقومات التـقدم الحقيقي التي يمكن البناء عليها في مسيرة التطوير الشامل، إلى جانب الإيمان الراسخ الذي كرسه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله بضرورة السير نحو تنفيذ الرؤى الملكية التي من شانها تحقيق الأهداف الموضوعة والذي انتج فريقا بحرينيا مقبلا على الصعاب والتحديات وعاشقًا للإنجاز .

وفي سياق هذه الرؤى الملكية السامية تنوعت مبادرات التطوير والتحديث في مختلف أوجه الحياة في مملكة البحرين سياسيًا، اقتصاديًا، واجتماعيًا، وثقافيًا، كما كان للقطاع الرياضي نصيبًا وافرًا من الاهتمام والدعم السامي من خلال الاهتمام بإقامة المنشآت والبنية التحتية الرياضية لكل الألعاب والأنشطة، والتوسع في رعاية ودعم المنتخبات والفرق والأندية وتأهيليها للمنافسة ونيل الألقاب والبطولات، ولم يقتصر الأمر على الرياضات الجماعية والفردية ، بل سعت مملكة البحرين أيضًا إلى أن تكون لها الريادة في استقطاب رياضات جديدة لمملكة البحرين ومنطقة الشرق الأوسط، ووفرت لذلك المقومات والإمكانيات التي تضمن لها النجاح.

وتحتفل حلبة البحرين الدولية هذا العام بذكرى استضافتها لأول بطولة لسباقات الفورمولا 1 تحت شعار “20 عامًا من صنع التاريخ”، وهو شعار يعبر عن الواقع بشكل جلي، ويؤكد المكانة الاستراتيجية العريقة التي تحظى بها بين نظيراتها من حلبات سباقات السيارات إقليميًا ودوليًا، وهو ما تجسد في تجديد عقد استضافة البحرين لسباقات الفورمولا 1 حتى عام 2036 مع المؤسسة المنظمة للسباقات العالمية، في دليل نجاح يؤكد مدى الثقة في قدرة البحرين على تنظيم هذا السباق العالمي وغيره من السباقات والبطولات، في ظل ما لديها من بنية تحتية متطورة وطاقات وطنية مؤهلة، وإرادة وطنية على صنع الإنجاز.

وعلى مدى عقدين من الزمن حققت حلبة البحرين الدولية واستضافتها لسباقات الفورمولا 1 جملة من المكاسب الاقتصادية والسياحية والرياضية لمملكة البحرين، بما يعكس نجاح الرؤية الاستراتيجية من إنشائها، ولعل أبرزها المكسب المحوري المتمثل في الشباب البحريني الذي استطاع ان يصنع بإرادة قوية هذا النجاح المستمر ، وهو ما تجسد في تصريح صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله خلال زيارته التفقدية للحلبة مع انطلاق التجارب الرسمية لبطولة العالم للفورمولا 1 في 21 فبراير الجاري، حيث أكد سموه أن تجربة مملكة البحرين في مجال تنظيم سباق الفورمولا 1، وسباقات السيارات عمومًا الممتدة من عام 2004، باتت نموذجًا يحتذى به وقصة نجاح نفخر بأن من سطرها هم كوادرنا الوطنية، منوهًا سموه بدور الحلبة في تعزيز مكانة البحرين في المشهد الرياضي العالمي وما لديها من خبرات تراكمية وجاهزية في تنظيم السباقات والفعاليات العالمية.

لقد قامت حلبة البحرين الدولية بدور حيوي في الترويج لما تشهده مملكة البحرين من نهضة وتقدم في جميع القطاعات، وما تحظى به من إمكانيات فريدة في التنظيم والمنشآت العصرية، لاسيما وأن سباق الفورمولا 1 يشاهده أكثر من 500 مليون مشاهدة من مختلف أنحاء العالم، ويحضره عدد كبير من وسائل الاعلام العالمية، وينال اهتمام الملايين من عشاق هذه الرياضة، وبالتالي فإن وجود المملكة على الخارطة الرياضية العالمية في هذه الرياضة والنجاحات التي تحققها تشكل مكسبًا دبلوماسيًا للبحرين، وبخاصة أن بعض قادة الدول وكبار المسؤولين من المنطقة والعالم يحرصون على زيارة مملكة البحرين لمتابعة سباق الفورمولا 1.

وساعدت حلبة البحرين الدولية وما تستضيفه من سباقات أيضًا في إطلاع العالم على الإرث التاريخي والثقافي الذي تمتلكه البحرين، وذلك من خلال تنظيم العديد من الأنشطة الفنية والثقافية في فترة إقامة السباق، والتي يحرص جمهور الفورمولا1 على حضورها.

و أسهمت حلبة البحرين الدولية أيضا في نمو قطاع السياحة والفندقة، وهو ما أكدته وزيرة السياحة فاطمة بنت جعفر الصيرفي في تصريح لها في يناير الماضي ، بأن تأثير الفورمولا 1 استثنائي على قطاع السياحة، إذ أن العام 2022 شهد حضورًا لافتًا بلغ 98 ألف شخص في جميع أيام السباق و35 ألفًا في يوم السباق وحده، وفي العام 2023، ارتفعت هذه الأرقام ووصلت إلى 99500 في إجمالي أيام السباق و36000 في يوم السباق نفسه، وبالتأكيد فإن توافد هذه الأعداد الكبيرة يحقق ارتقاعًا لنسبة اشغالات الفنادق بمختلف درجاتها يصل في الكثير من الأحيان بين 80 و100%، فضلا عن رواج الإقبال على المطاعم والمجمعات التجارية، إضافة إلى أن أيام السباق كل عام تمثل فرصة للزوار للاطلاع على المواقع السياحية في مملكة البحرين ، والتعرف على التطور الحضاري الذي تشهده، وما تتمتع به من مقومات فريدة كوجهة سياحية في المنطقة.

واسهمت حلبة البحرين الدولية في انتعاش عدد من القطاعات التجارية والخدمية مثل الحركة السياحية وحركة الطيران وأنشطة النقل والمواصلات والاتصالات والقطاع المصرفي، والمراكز الترفيهية، كما أتاحت فرص للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لتوسيع نشاطاتها من خلال الفعاليات المصاحبة للسباق وعبرتواجدها في الأنشطة والسباقات التي تستضيفها الحلبة على مدار العام، حيث تقام في سباقات متعددة خلال شهور السنة المختلفة، فضلاً عن أن هذه المشروعات تستفيد من ضخ السيولة الناتجة من عمليات الشراء والبيع خلال فترات إقامة السباقات المختلفة.

حلبة البحرين الدولية مشروع استراتيجي سجل ريادة مهمة لمملكة البحرين منذ عام 2004، وجاء ليعانق تاريخ ممتد لرياضة السيارات والمحركات في مملكة البحرين، منذ تأسيس نادي البحرين للسيارات (الاتحاد البحريني للسيارات لاحقًا) في نوفمبر 1952، وليؤكد على مدى عقدين الإصرار على تحقيق النجاح بهوية وطنية خالصة وانطلاقة عالمية متجددة على ارض السلام مملكة البحرين.

شاهد أيضاً

بلغاريا ورومانيا تنضمان إلى منطقة شنجن التابعة للاتحاد الأوروبي‎

بروكسل في 30 مارس/  أعلنت المفوضية الأوروبية، أن بلغاريا ورومانيا ستنضمان رسميًا بداية من غد …

“شؤون المسجد النبوي”: إقامة صلاة التهجد اليوم وسط تكامل منظومة الخدمات بالمسجد

الرياض في 30 مارس/ / ‎أعلنت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد النبوي، أنه من المقرر …

مملكة البحرين ترحب بتدابير محكمة العدل الدولية بشأن زيادة دخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة

المنامة في 30 مارس/  أعربت وزارة الخارجية عن ترحيب مملكة البحرين بالتدابير الاحترازية الإضافية المؤقتة …

رئيس مجلس الأوقاف السنية يكرم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم للمكفوفين

المنامة في 30 مارس/ نظمت إدارة الأوقاف السنية مسابقة القرآن الكريم الثانية بالتعاون مع جمعية …