الرئيسية رياضة فخرالدين يطلب نزالاً في بطولة BRAVE CF الـ 51 ضدّ المعلّم “لقد حان الوقت لإسكات...

فخرالدين يطلب نزالاً في بطولة BRAVE CF الـ 51 ضدّ المعلّم “لقد حان الوقت لإسكات هذا المهرّج”

BahrainNow.net | اخبار وفعاليات في البحرين
BahrainNow.net | اخبار وفعاليات في البحرين | فخرالدين والمعلم

 

يبدو أنّ محمد “ذا ليتست” فخرالدين قد أصابه الانزعاج من أحاديث محمّد سعيد المعلم التي يروّجها، بعد أن تمّ إلغاء نزالهما في بطولة BRAVE CF الـ 50. ويبدو أنّ انزعاجه قد دفعه لأن يُطالب بإعادة جدولة النزال في بطولة BRAVE CF الـ 51 التي تم إعلانُها مؤخّراً، والتي ستُقام في بيلاروسيا في الـ4 من يونيو.

ومن الأساس، فقد بدا الانزعاج واضحاً على سعيد المعلّم عندما اضطرّ فخرالدين لأن يُلغي قتالهُما خلال بطولة BRAVE CF الـ50 بدوافع صحّية. وقد استخدم بطل الوزن الثقيل الخفيف البثّ الحي ليتكلّم عن وجهة نظره فيما حصل، ومن ثمّ قام باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي ليسخر من خصمه.

بعد ذلك، قام بطل الوزن المتوسّط فخرالدين ومعجبيه بالرد على ذلك، ساخرين من المعلّم، ذلك ما أدّى بخصومتِهُما إلى مستوىً جديد كُلّياً. أما الآن، فإن البطل اللبناني يُريد أن يُصفّي هذا النزاع داخل القفص، وأمام أعين الجميع، في مينسك ببيلاروسيا.

ومن خلال حسابه في الانستغرام، فقد طالب “ذا ليتست” منظّمة BRAVE CF بأن تقوم بتنظيم القتال بينه وبين سعيد المعلّم، وقال بأنّهُ في غاية الاستعداد لأن “يُسكت هذا المهرّج” وذلك بعد الحديث الساخر الذي الذي دارَ بين المُقاتلين في الأيام التي تلت إلغاء نزالهما في بطولة BRAVE CF الـ 50.

وقال فخرالدين: “لقد حان الوقت لخوض النزال ضدّ سعيد المعلّم، كي أُسكت هذا المهرّج، للأبد”.

وستُقام بطولة BRAVE CF الـ50 في بيلاروسيا، التي ستكون الدولة رقم 22 من ناحية استضافة هذا الحدث، للمنظّمة الأسرع نموّاً في عالم فنون القتال المُختلطة. وستمثّل هذه البطولة عودة بطولة BRAVE CF إلى القارة الأوروبيّة، بعد انتهاء أربع فعاليّات أُقيمت كجزء من سلسلة مملكة الكومبات.

——————————————-

الخصومة بين أمين أيوب وأحمد أمير تنتقل لمُستوى جديد قبل BRAVE CF Gold

على مدار الأشهر القليلة الماضية، بنى خصما الوزن الخفيف أمين أيوب وأحمد أمير منافسة مستمرة كان من المفترض أن تُحسم نتائجها في BRAVE CF 50. لم يكن الأمر كذلك، حيث انسحب أمير بسبب الإصابة. ومع ذلك، فإن الخصومة بين كلا المُقاتلين امتدت بعيدًا خارج القفص، وصولًا إلى ليلة بطولة BRAVE CF 50، حيث تنافس أيوب، وفاز في نزال ليس على لقب. من الجدير بالذكر إن أيوب لم يكن هو الخصم الحقيقي إلى أمير، والذي كان يتطلع إلى الثأر من المُقاتل البرازيلي كليتون “ذي بريديتور” سيلفا، والذي تشارك معه بتاريخ دموي منذ بطولة BRAVE CF 11، والتي فاز فيها سيلفا فيه بالضربة القاضية بالجولة الثانية. وبعد عام من هذا النزال، استطاع سيلفا أن يفوز بلقب BRAVE CF للوزن الخفيف على حساب مُواطنه البرازيلي لوان سانتياغو. وبعد فوز سيلفا، تم تسمية أيوب كأول خصم له لمُنافسته على اللقب وذلك في BRAVE CF 44، وقد قام أمير بالهجوم على سيلفا خلال عملية الوزن. ولكن خطط أمير تبخرت بسبب خسارة سيلفا ضد أيوب، وهو ما دفع الأول لاستهداف الثاني. ومن هناك، تطورت الخصومة لمُستويات جديدة بسبب ما يتبادلانه من تعليقات على حساباتهما بالتواصل الاجتماعي والمُقابلات. أتيحت الفرصة لكل من أيوب وأمير لتسوية خصومتهما في BRAVE CF 50  ، لكن الأخير تلقى أخبارًا مؤسفة لأنه كان بحاجة إلى الانسحاب من المباراة بسبب إصابة في الرقبة والكتف. ونتيجة لذلك، صعد مشربجون روزيبوف للقفص وأخذ مكان أمير لمواجهة أيوب في نزال وزن 74 كيلوغرام، حيث خرج البطل الفرنسي منتصرًا بإجماع لجنة التحكيم. كان أيوب في منتصف الاحتفال عندما جاء أمير بشكل مفاجئ من العدم ودخل في تبادل لفظي ساخن. على الرغم من أن الأمن والمسؤولين داخل المكان تمكنوا من تخفيف حدة التوتر، إلا أن الأمر لم ينته بعد. وقال أيوب في هذا الصدد: “أحمد أمير يتحدث كثيرا. الآن، يجب أن يكون رجلاً ويفعل ما يقول إنه يريد أن يفعله بي. لقد ألغى القتال بسبب الإصابة. لقد تعرضت لإصابة منذ أسبوعين، لكنني لم انسحب مثل أحمد أمير “. وأضاف: “على الرغم من إصابتي، ما زلت أقاتل لأنني بطل عالمي في BRAVE CF للوزن الخفيف. لدي اسم وسمعة يجب أن أحميها.” 

في غضون ذلك، قلل أمير من شأن مؤهلات أيوب كمنافس، معتقدًا أن لديه ما لأن ينتزع اللقب منه. وقال: “”كنت أتوقع منه (أيوب) أداءً أفضل بكثير، لكن كان أداءه سيئًا للغاية ضد خصم لم يكن يعلم بالنزال منذ فترة طويلة. هل هذا ما تسميه بطل؟ إذا قاتلني كما كان أدائه في قتاله الأخير، فلن يكون البطل اليوم.” وتابع أمير: “أعدك عندما أقاتله، سأحطمه”. “سوف أذكره بسلوكه الصبياني الغريب على وسائل التواصل الاجتماعي. انتهى الحديث. أعدك بأنني سأضربه وأخذ حزامه “.