الأربعاء , نوفمبر 30 2022
أخبار عاجلة

مؤتمر “الاتصال المؤسسي”: تعزيز التواصل الرقمي واستخدام التكنولوجيا الحديثة والحوكمة

اختتمت الجامعة الخليجية المؤتمر العلمي الدولي الثالث: “الاتصال المؤسسي في الخليج العربي… تجارب وتحديات”، الذي عقد في مقر الجامعة الخليجية على مدى يومين (الأول والثاني من أكتوبر) بمقر الجامعة في سند برعاية كريمة من سعادة الأستاذ الدكتورة منى راشد الزياني رئيس مجلس أمناء وإدارة الجامعة الخليجية، وبمشاركة باحثين ومتحدثين من مختلف الدول العربية، فيما أوصى المؤتمر بأهمية تعزيز التواصل الرقمي واستخدام التكنولوجيا الحديثة والحوكمة لتقوية الاتصال المؤسسي.
وقال رئيس الجامعة البروفيسور مهند المشهداني، في كلمته خلال الافتتاح، “يأتي انعقاد هذا المؤتمر في ظل عودة الحياة إلى طبيعتها بعد “كورونا فايروس”، وبعدما جاءت النسخة الثانية منه العام قبل الماضي عن بعد على المنصات الافتراضية”، مشيراً إلى أنه يأتي كذلك بعد احتفال الجامعة الخليجية بمرور 20 عاماً على تأسيسها، وبعد الاحتفال في يوليو الماضي بإنشاء أول كلية إعلام في مملكة البحرين، باسم كلية الاتصال وتقنيات الإعلام، والتي تأتي في ظل تطورات واسعة في مجال تكنولوجيا الاتصال الرقمية.
وأضاف المشهداني أن الجامعة الخليجية حريصة على استمرارية عقد هذا المؤتمر العلمي المحكم ضمن العديد من الأنشطة العلمية والبحثية وخدمة المجتمع، ليكون منصة علمية تجذب أبرز الباحثين والأكاديميين والعاملين في المجالات الإعلامية المختلفة، خاصة في هذه النسخة المتعلقة بالاتصال المؤسسي في الوطن العربي بالعموم، ومنطقة الخليج العربي على وجه الخصوص، لمعالجة ومناقشة الأساليب الإدارية الحديثة والمشكلات والتحديات التي تواجه المؤسسات والهيئات والجهات التجارية والرسمية ووضع الحلول المناسبة لها.
وأشار إلى سعى الجامعة إلى المساهمة في رفد دعوات إعلاء شأن الاتصال المؤسسي الفعّال وبناء السمعة المؤسسية بالأبحاث العلمية ومناقشة التجارب الأمر الذي يحتمه دور الجامعة في خدمة المجتمع، وبما يتماشى مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030، وتوجيهات القيادة الرشيدة ممثلة في حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة رئيس مجلس الوزراء، وموجهات مجلس التعليم العالي، ورئيس المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء.
وتضمنت الجلسات كلمات للمتحدثين الرئيسين وهما الشيخ بدر بن راشد آل خليفة مدير عام الاتصال المؤسسي بشركة بتلكو، والبرفسور محمد السيد بدر عميد كلية الثقافة والإعلام بجامعة ماكروميديا للعلوم التطبيقية بجمهورية ألمانيا الاتحادية، إضافة إلى عرض لبعض تجارب القطاعات الصناعية والمؤسسات وعدد من البحوث العلمية المتعلقة بالمحتوى الرقمي المؤسسي، والإدارة الإلكترونية المؤسسية، في حين اشتمل اليوم الثاني على جلسات تختص بالإدارة الإلكترونية المؤسسية وعرض تجارب وطنية وخليجية في الاتصال المؤسسي مثل تجربة بنك البحرين الوطني التي قدمها السيد هشام أبو الفتح، وتجربة صندوق العمل تمكين التي قدمتها السيدة فرح ربيعة، كما دار نقاش حول التسويق المؤسسي، ومعايير الاتصال المؤسسي، وكذلك تم استعراض بعض الأبحاث التي قام بإعدادها طلاب الجامعة الخليجية.
وقال المتحدث الرئيسي في المؤتمر البروفيسور محمد السيد بدر إنه بالنظر إلى المحيط العام والآثار المترتبة على المدخلات المختلفة التي نواجهها الآن، فإنه ليس هناك أدني شك في أن الاتصال المؤسسي يغير كيفية إدراك وتفسير الحقائق، مشيراً إلى أنه “من المعروف تماماً في الوقت الحاضر أن الطريقة التي نتواصل بها كمؤسسة قد تغيرت تمامًا، ولم تعد مسألة أحادية الاتجاه؛ وعلينا أن نكون على دراية بهذه الحقيقة كمرسل للرسائل أو مستقبل لها”.
وأوضح البروفيسور بدر أنه “يتم تناول موضوع الاتصال المؤسسي بمستوى عالٍ من الأهمية في أوروبا وخاصة في ألمانيا، حيث أعيش منذ أحد عشر عاما، وأترأس كلية الإعلام في إحدى أهم الجامعات في مجال الإعلام في ألمانيا”.
وأضاف “تعمل المنظمات والمؤسسات بشكل عام بشكل مستقل بطرق توازن بين الشفافية وتعزيز صورة ذاتية إيجابية. لذا فلم تكن أهمية الاتصال المؤسسي أكثر بروزًا مما كانت عليه في السنوات الأخيرة!، وإذا لم نتكيف مع التطورات الحالية ولم نكن على دراية بهذه التغييرات، فسوف نعاني من القصور في المصداقية والواقعية والتأثير العام على بيئاتنا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية”.
وكرّمت الجامعة الخليجية الإعلاميين المتميزين في مملكة البحرين والذين تم اختيارهم بترشيح من وزارة شؤون الأعلام وهم (الصحفية سماح علام، الأستاذة سبيكة الشحي، الأستاذة إيناس السليطي، الأستاذ جمال الخلاقي، الأستاذ أحمد العبيدلي، الأستاذ أحمد العميري، الأستاذة مروة باقر، الأستاذ عمر جناحي).
وقال عميد كلية الاتصال وتقنيات الإعلام بالجامعة د. شريف بدران إن عقد هذا المؤتمر يأتي في الوقت الذي تواجه فيه العلامات التجارية والمؤسسات الخدمية العديد من التحديات الأمر الذي يحتم قراءة التجارب العملية المختلفة في منطقة الخليج العربي للاستفادة وتبادل الخبرات وبناء أساس فعال لإدارة الاتصال المؤسسي وفقا لما يتماشى مع ما يفرضه المشهد الرقمي الراهن.
وأشار إلى أن الجامعة الخليجية تحاول الإسهام في وضع رؤية مستقبلية متكاملة للاتصال المؤسسي القادر على تجاوز المشكلات الراهنة وبناء آفاق المستقبل، كما يهدف المؤتمر إلى وضع تصور لرؤية مستقبلية متكاملة للاتصال المؤسسي في منطقة الخليج العربي ودراسة تطورات لبناء الصورة الذهنية للمؤسسات الوطنية في منطقة الخليج العربي والتعرف على المشكلات والتحديات التي تواجه المؤسسات التجارية والرسمية ووضع الحلول لها.
ولفت د. بدران إلى تدشين مسمي المؤتمر الدولي العلمي الرابع للإعلام في الجامعة الخليجية الذي يعقد في أكتوبر 2024 تحت عنوان “العالم الرقمي وتحولات الذكاء الاصطناعي”، وقال إن النمط الذي خلقه المشهد الرقمي على مستوى العالم وفي كافة المجالات، زاد من أهمية التفكير لمجاراة التحولات السريعة في التقنيات الحديثة، مع ضرورة إيجاد استراتيجيات تعزز السمعة المؤسسية وتوظيف مفاهيم التسويق التأثيري وحوكمة التواصل لتقوية عمليات الاتصال المؤسسي وتطوير الخبرات المختلفة في هذا المجال.
وقال رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر د. عبدالله الطاهر إن انعقاد هذا المؤتمر جاء بعد غياب عامين في ظل التباعد الاجتماعي خلال أزمة كورونا فايروس، خاصة بعد المؤتمر السابق الذي انعقد أون لاين.
وأوضح الطاهر أن الجامعة ظلت حريصة على عقد مثل هذه المؤتمرات للبعد البحثي والعلمي الذي تمثله، والعمل على ربط ذلك بالمجتمع، إذ أنه لا فائدة من جامعة لا تربط أبحاثها وأنشطتها العلمية بالمجتمع الذي توجد فيه.
وأضاف أن الجامعة سعت عبر هذا المؤتمر إلى قراءة تأثير التغييرات على المؤسسات ومدى الاستجابة للتطوير بما يتماشى مع التطورات التقنية الحديثة، والمساهمة في وضع استراتيجيات لبناء الهوية والسمعة والحفاظ على أصحاب المصلحة والجمهور.
وأوصى المشاركون في المؤتمر الدولي الثالث الاتصال المؤسسي في الخليج العربي- تجارب وتحديات باستثمار تقنيات الذكاء الاصطناعي في عمليات الاتصال المؤسسي الداخلي والخارجي، بما يضمن استدامة الاتصال الفعال وتوفير المعلومات في إطار الشفافية، وتفعيل أنشطة الاتصال المؤسسي في القطاع الحكومي بنفس الآلية المطبقة في القطاع الخاص والسعي لإنشاء مؤسسة أو وكالة خليجية للعمل على تقييم نظم إدارة الاتصال المؤسسي ونشر المعايير وتداول الممارسات الناجحة وتصنيف المؤسسات طبق معايير مهنية، والتشجيع على إجراء دراسات متعمقة لمعرفة الاتجاهات الإدارية ودورها في تحديد نمط الاتصال المؤسسي الفعال والذي يساهم في تعزيز فاعلية أداء العاملين في المؤسسة، وعلاقة ذلك بالرضا لدي الموظفين.
وأكد الباحثون أهمية تفعيل ميثاق شرف وبروتوكول تعاون عربي بين إدارات الاتصال المؤسسي الكبرى وتداول الممارسات وتأصيل المنهج العلمي في الاتصال مع الجمهور، إضافة إلى تعزيز فلسفة التواصل الرقمي، وتطوير الأداء المهني بـإدارات الاتصال المؤسسي للعمل في البيئة الرقمية المتجددة وتوفير الدورات المهنية والتحديث المستمر للبنية التحتية التكنولوجية لهذه الإدارات، والاهتمام بالتسويق الإلكتروني، وعقد المؤتمرات الدولية وتدعيم مراكز البحث العلمي، وتجديد وبناء مفاهيم الاتصال الرقمي المؤسسي بما يتناسب مع مستجدات العصر الرقمي بشقيه المعرفي والتكنولوجي، إضافة إلى وضع معايير تمكن الباحثين والعاملين من التحديد والوصف الدقيق للحالات والظواهر.

شاهد أيضاً

المنتخب السعودي يقلب تأخره ويحقق فوزا تاريخيا على الأرجنتين

الرياض في 22 نوفمبر / بنا / قلب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم تأخره بهدف …

بدء التداول على أسهم بيت التمويل الكويتي (ش.م.ك.ع.) “بيتك” في بورصة البحرين

المنامة في 06 أكتوبر/ بنا / أعلنت بورصة البحرين، السوق متعددة الأصول ذات التنظيم الذاتي، …

الأسهم الأوروبية ترتفع وسط ترقب بشأن اسعار الفائدة

لندن في 06 أكتوبر/ بنا / عاودت الأسهم الأوروبية اليوم الخميس الارتفاع بعدما هبطت في …

إنترناسيونال يتعادل سلبيا مع فلامينجو في الدوري البرازيلي

برازيليا في 06 أكتوبر / بنا / تعادل فريق إنترناسيونال مع مضيفه فلامينجو سلبا ضمن …