الأحد , ديسمبر 4 2022

مؤسسة (فرانكلين كوفي) تطلق أول مقارها التعليمية في منطقة الشرق الأوسط بمملكة البحرين

المنامة في 21 أغسطس/ بنا / أعلنت المؤسسة العالمية الرائدة في مجال التدريب والكوتشنج “فرانكلين كوفي”عن إطلاق أولى مقارها التعليمية في منطقة الشرق الأوسط في مملكة البحرين لتتولى الإشراف على مكاتبها وخدمة عملائها في المنطقة، حيث تشمل خدمات “فرانكلين كوفي” 140 دولة ويستفيد منها آلاف الزبائن ومن ضمنهم 90% من الشركات المدرجة في مجلة “فورتشن 100”.

وقد تم تأسيس “فرانكلين كوفي” بالشراكة مع مؤلف الكتاب الأكثر مبيعاً “العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية”، حيث توفر شركة “فرانكلين كوفي” التدريب في مجال القيادة وخدمات التقييم للمؤسسات والأفراد في مجالات القيادة والكفاءة والفردية، وتنفيذ الأعمال.

وتقدم “فرانكلين كوفي الشرق الأوسط للتعليم” (الشريك الحصري لفرانكلين كوفي) عددا من أبرز البرامج التعليمية في مجال القيادة على مستوى العالم، من بينها البرنامج المرموق عالمياً “القائد في داخلي” الذي تم تطبيقه في أكثر من 5000 مدرسة في 80 دولة من مختلف أنحاء العالم.

كما تقدم فرانكلين كوفي للتعليم برامجها وحلولها التعليمية لمجموعة من أرقى الجامعات في المنطقة، ومن بين أبرز زبائن فرانكلين كوفي جامعة نيويورك في أبوظبي والجامعة الأمريكية في الشارقة، وجامعة تبوك في المملكة العربية السعودية والكلية الملكية للجراحين في ايرلندا (RSCI) بالبحرين.

وفي تصريح للسيد أحمد شوقي المدير العام لفرانكلين كوفي الشرق الأوسط للتعليم قال فيه: “نحن مسرورون بإطلاق مقرنا في البحرين وهو ما سيتيح لنا الإشراف على أعمالنا في المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، سلطنة عمان وبقية دول الخليج العربي إضافة لبعض الدول الأخرى مثل الأردن والعراق. كما أننا نرى بأن هذه الخطوة تعتبر مهمة بالنسبة لنا على صعيد دعم وتمكين الشباب والطلاب في البحرين والمنطقة من الحصول على المهارات القيادية والحياتية التي يحتاجون إليها لتحقيق التطور والتقدم”.

من جانبه قال السيد علي المديفع الرئيس التنفيذي للاستثمار بمجلس التنمية الاقتصادية البحرين: “تعتبر المواهب إحدى أبرز المزايا التنافسية في المملكة، وهي التي جعلت من البحرين الوجهة الأمثل أمام الشركات العالمية للانطلاق بتأسيس أعمالها، فنحن نعتز بأن نرى إحدى أبرز المؤسسات على مستوى العالم للبرامج التدريبية وهي تقوم بإطلاق مقرها في البحرين، وهو ما يشكل بالتالي فرصة سانحة في الوقت الذي تقوم به المملكة في تكثيف جهودها لتنمية مهارات المواهب لقيادة المرحلة التالية من النمو الاقتصادي، بما يتماشى مع أهداف خطة التعافي الاقتصادي”.

تجدر الإشارة إلى أن تزايد عدد الطلاب وزيادة عدد العمال في البحرين يساهم إلى زيادة الطلب على التدريب والتعليم الرسمي، لاسيما التعليم العالي الذي يعد المجال التعليمي الفرعي الأسرع نموًا، لذا فقد وضعت حكومة مملكة البحرين نصب أعينها توظيف 20 ألف مواطن بحريني وتوفير التدريب لعشرة آلاف بحريني سنويًا بحلول عام 2024 وذلك ضمن خطة التعافي الاقتصادي.

شاهد أيضاً

افتتاح فعالية تعزيز المساحات العامة الشاملة لذوي الإعاقة في حديقة ديار المحرق

المنامة في 03 ديسمبر/ بنا / أكد معالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل …

بدء تسجيل العمالة الوافدة في المراكز المعتمدة بدءًا من 4 ديسمبر الجاري لتصحيح الوضع القانوني للعمالة

المنامة في 03 ديسمبر/ بنا / أعلنت هيئة تنظيم سوق العمل عن بدء تسجيل العمالة …

وزارة الصحة تفوز بجائزة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة لتقدم المرأة البحرينية عن مؤسسات القطاع العام

المنامة في 01 ديسمبر / بنا / رفعت سعادة الدكتورة جليلة بنت السيد جواد حسن …

رعاية واهتمام جلالة الملك المعظم بالمرأة البحرينية شكل الركيزة الأساسية لما وصلت إليه من تقدم

المنامة في 01 ديسمبر/ بنا / رفع سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل …