الرئيسية أخبار معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية ووزارة الكهرباء والماء يبحثان سبل تعزيز التعاون...

معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية ووزارة الكهرباء والماء يبحثان سبل تعزيز التعاون المشترك في مجال التدريب

المنامة في 09 فبراير/ بنا / استقبل مدير عام معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF) الدكتور أحمد عبد الحميد الشيخ، وزير شؤون الكهرباء والماء سعادة المهندس وائل بن ناصر المبارك و الشيخ نواف بن إبراهيم آل خليفة الرئيس التنفيذي لهيئة الكهرباء والماء، وذلك بمقر المعهد الجديد في خليج البحرين، لمناقشة مختلف المواضيع ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك سبل التعاون المتبادل بين الطرفين في مجال التدريب والتطوير.

وخلال اللقاء، رحب الدكتور أحمد عبد الحميد الشيخ بسعادة المهندس وائل بن ناصر المبارك والشيخ نواف بن إبراهيم آل خليفة، مشيداً بجهود هيئة الكهرباء والماء في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين في مملكة البحرين. وفي هذا الصدد تقدم بخالص شكره وتقديره لهما على ما قدمته هيئة الكهرباء والماء من جهود طيبة خلال توصيل خدمات الكهرباء والماء للمبنى الجديد في مختلف مراحل المشروع مما ساهم في إنجازه في الوقت المحدد كما استعرض سبل تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين المعهد والهيئة في كل ما من شأنه تعزيز المسيرة التنموية الشاملة في مملكة البحرين.

كما أكّد الدكتور الشيخ أن المعهد يسعى باستمرار إلى تفعيل أدوات التعاون المشترك مع كافة الجهات الحكومية والخاصة لتطوير منظومة العمل الحكومي بما يسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وذلك من خلال توفير أفضل الخدمات التدريبية التي تلبي احتياجات الكوادر الوطنية.

وأثنى سعادة وزير شئون الكهرباء والماء بالمستوى المتطور الذي وصل إليه معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية من خلال ما يقدمه من برامج وأنشطة تعكس الدور الريادي للمؤسسات التعليمية في مملكة البحرين في عالم الأعمال والتمويل وتطوير الثروة البشرية على مستوى عالي وعالمي. ومن جانبه، قال سعادة الرئيس التنفيذي لهيئة الكهرباء والماء بأن المعهد مزود رائد ومتميز في مجال التعليم والتدريب كما أن جميع البرامج والأنشطة المقدمة من المعهد تسهم في تطوير العنصر البشري وهي ثروتنا الحقيقية في مملكة البحرين.

وقام سعادة وزير شئون الكهرباء والماء والرئيس التنفيذي لهيئة الكهرباء والماء بجولة في المبنى الجديد، للاطلاع على مختلف المرافق المتوفرة والبنية التحتية التعليمية التي تتوفر للطلاب في المملكة، وذلك من خلال توفير بنية تحتية مجهزة بأحدث نظم التدريب والتعليم وبيئة تدريبية وتعليمية ذات مستوى عالٍ.