الأربعاء , فبراير 21 2024

مقتل 100 وإصابة الآلاف وتوقعات بارتفاع عدد

يروت في 05 أغسطس/ بنا / نقب رجال الإنقاذ اللبنانيون وسط الحطام بحثا عن ناجين من انفجار قوي هز العاصمة بيروت وأودى بحياة مئة شخص وأسفر عن إصابة نحو أربعة لاف وهي حصيلة يتوقع مسؤولون ارتفاعها.

وكان الانفجار، الذي وقع أمس الثلاثاء في مستودعات بميناء بيروت تضم مواد شديدة الانفجار، هو الأقوى منذ أعوام في لبنان الذي يعاني بالفعل من أزمة اقتصادية وزيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، التي تدخل في صناعة الأسمدة والقنابل، كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة وإن هذا الأمر “غير مقبول”. داعياً إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء.

ولم يفصح المسؤولون عن سبب الحريق الذي أدى لحدوث الانفجار. وقال مصدر أمني ووسائل إعلام محلية إنه شب بسبب أعمال لحام في ثقب بالمستودع.

بينما قال جمال عيتاني رئيس بلدية بيروت لرويترز اليوم الأربعاء أثناء تفقد الدمار الناجم عن الانفجار إن المنطقة تبدو كمنطقة حرب، مضيفا أنه عاجز عن الكلام.

وقال إنها كارثة لبيروت ولبنان، مشيرا إلى أن الخسائر تقدر بمليارات الدولارات.

وبين الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج الكتاني إن ما لا قل عن مئة شخص قتلوا. وأضاف أنهم ما زالوا يمشطون المنطقة وقد يكون هناك المزيد من الضحايا.

وصرح في وقت سابق لتلفزيون (إل.بي.سي.ي) عبر الهاتف بأن الصليب الأحمر ينسق مع وزارة الصحة لتجهيز مشارح لأن المستشفيات لم تعد قادرة على استقبال المزيد.

وبعد ساعات من الانفجار الذي وقع بعد السادسة مساء بقليل بالتوقيت المحلي (1500 بتوقيت جرينتش)، كانت النيران لا تزال مشتعلة في منطقة الميناء ينبعث منها وهج برتقالي في السماء المظلمة بينما تحلق طائرات الهليكوبتر وتدوي أصوات سيارات الإسعاف بأنحاء العاصمة.

وسمع السكان دوي الانفجار في قبرص التي تبعد نحو 160 كيلومترا عن بيروت.

من جهته تعهد رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب بأن هذه الكارثة لن تمر دون حساب مضيفا أنه سيتم كشف الحقائق بخصوص هذا “المستودع الخطير”، قائلا: “سيدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن”.

ووجهت السفارة الأمريكية في بيروت تحذيرا لسكان المدينة بخصوص تقارير عن غازات سامة ناجمة عن الانفجار وحثت الناس على البقاء في المنازل ووضع الكمامات.

وفي البيت الأبيض أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال إفادة إلى الانفجار بوصفه هجوما محتملا. لكن مسؤولين أمريكيين قالا إن المعلومات الأولية تتناقض مع رؤية ترامب.

شاهد أيضاً

غداء ابناء الخوالده

مملكة البحرين تسير على نهج دبلوماسي متزن في دعم القضايا الإقليمية وتعزيز العلاقات الدولية

المنامة في 13 يناير /بنا/ أشاد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي، رئيس لجنة شؤون …

بريد البحرين يصدر طابعًا تذكاريًا بمناسبة الذكرى السنوية الـ 75 لاعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

المنامة في 20 ديسمبر / بنا / أصدر بريد البحرين بوزارة المواصلات والاتصالات، وبالتنسيق مع …

جلالة الملك المعظم يصدر مرسومًا بالتصديق على ميثاق مبادرة الشرق الأوسط الأخضر

المنامة في 19 ديسمبر/ بنا / صدر عن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى …