الرئيسية أعمال وفد غرفة البحرين يجري مباحثات ثنائية مع مسئولين روس لبحث سبل تعزيز...

وفد غرفة البحرين يجري مباحثات ثنائية مع مسئولين روس لبحث سبل تعزيز أطر التعاون الاقتصادي والاستثماري

وفد غرفة البحرين يجري مباحثات ثنائية مع مسئولين روس لبحث سبل تعزيز أطر التعاون الاقتصادي والاستثماري

موسكو في 31 يوليو/ بنا / عقد وفد غرفة تجارة وصناعة البحرين برئاسة سعادة السيد سمير بن عبد الله ناس، في العاصمة الروسية موسكو جلسة مباحثات ثنائية موسعة، مع المسؤولين الروس حول علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري المشترك بين البلدين، وسبل تعزيزها تمهيداً لفتح آفاق جديدة من التعاون القائم على تبادل المصالح المشتركة للشعبين والبلديين الصديقين.

واستعرض الوفد خلال الجلسة التي حضرها من الجانب البحريني السيد خالد محمد نجيبي النائب الأول لرئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين، والسيد خالد علي الأمين رئيس لجنة الثروة الغذائية بالغرفة، وعن الجانب الروسي وكيل وزارة التجارة وممثلين عن وزارة الزراعة وشركة تجارة الحبوب الروسية، بالإضافة إلى حضور ممثل عن بنك VTB الروسي، التسهيلات الاستثمارية والتجارية التي توفرها حكومتا الدولتين، للشركات والمستثمرين في كلا البلدين.

وناقش الجانبان عدداً من المقترحات والخطط الهادفة إلى النهوض بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين، منها: التعاون في مشروعات الأمن الغذائي الرامية إلى تطوير وتعزيز الأمن الغذائي والمائي، بالإضافة إلى بحث آليات زيادة فرص حجم التبادل التجاري، والتعاون في مجالات صناعة الكيماويات والبتروكيماويات، والصناعات الزراعية، وصناعة الأدوية، وتقنية المعلومات والاتصالات والهندسة الميكانيكية وتشغيل المعادن، إلى جانب العمل على تعزيز تدفق الاستثمارات المتبادلة بين البلدين، وتبادل الوفود التجارية والمشاركة في المعارض التي تنعقد في البحرين وروسيا.

واتفق الجانبان على تشكيل لجنة عمل مشتركة برئاسة النائب الأول لرئيس غرفة البحرين لمتابعة آليات التنسيق المشترك بين قطاعات الأعمال في كلا البلدين لتعزيز العلاقات التجارية بين مملكة البحرين وروسيا الاتحادية وأكدا رغبة مجتمع الاعمال بالبلدين في تعزيز أطر التعاون المشترك وتعزيز الاستثمارات في الجانبان بما ينعكس على تنمية الحركة التجارية والاستثمارية للبلدين الصديقين.

وبدوره، قال رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين السيد سمير بن عبد الله ناس، إن الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية وسبل توطيدها في مختلف المجالات مع روسيا الاتحادية، نابعاً من حرص حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، على تقوية العلاقات الثنائية بين مملكة البحرين ومختلف دول العالم، منوهاً بأن البحرين تتمتع بعلاقات صداقة قوية ومترابطة مع مختلف دول العالم ولديها الكثير من الاتفاقيات الثنائية والمعاهدات الدولية التي تعزز من كافة مجالات التنمية.

ونوه بالعلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين الصديقين، معرباً عن تمنياته بمواصلة تعزيز العلاقات على كافة الأصعدة وتطويرها لاسيما في مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، مؤكداً وجود العديد من الفرص الواعدة للدخول في شراكات مثمرة مع الجانب الروسي في عدد من المجالات خاصة في قطاعات الأمن الغذائي الذي توليه غرفة تجارة وصناعة البحرين أهمية كبرى إنفاذا للتوجيهات السامية من لدن عاهل البلاد المفدى في هذا الخصوص وترجمتها إلى واقع ملموس يصب في اتجاه تحقيق أعلى معدلات ممكنة للأمن الغذائي الوطني وضمان استدامته.

وأشار إلى أهمية توطيد تلك العلاقات الاقتصادية والتجارية بمزيد من الاتفاقيات التجارية بين البلدين، مشدداً على زيادة حجم التبادل التجاري وتوسيعه بعد تراجعه مرتين العام الماضي جراء تداعيات جائحة كورونا، لافتاً إلى ضرورة البحث عن سبل التنويع الاقتصادي في البلدين لفتح مسارات جديدة من الحركة التجارية والاستثمارية تعود بالنفع على قطاعات الأعمال في كلا البلدين، مشيراً إلى وجود خطط لتوطين انتاج اللقاح في البحرين كون أن تلك الصناعة أصبحت من الصناعات المهمة، خاصة مع أزمة فيروس كورونا، مما يدعو إلى مزيد من التعاون مع الجانب الروسي في تلك المجالات.

ودعا رئيس الغرفة، الشركات الروسية إلى المشاركة في مشروعات البنية التحتية في البحرين كذلك التعاون في مجالات الأمن الإليكتروني والتقنيات الجديدة مثل الروبوتات ومجالات النقل الجوي وتطوير المطارات، مبيناَ أن روسيا تعتبر دوله رائدة في مجال صنع الطائرات المدنية الجديدة، وطائرات النقل الجوي الداخلي، كاشفا عن العمل على تحديد مجالات جديدة للتعاون الاقتصادي وتشجيع أنشطة الأعمال التجارية بين البلدين، متقدماً بالشكر للجانب الروسي على حسن الاستقبال طوال فترة مشاركة الوفد بقمة “روسيا والعالم الاسلامي” الاقتصادية في مدينة قازان الروسية.

ومن جانبه أكد النائب الأول لرئيس الغرفة السيد خالد نجيبي أن تعزيز التعاون مع الجانب الروسي يتطلب مضاعفة وتضافر كافة الجهات المعنية بالبلدين الصديقين للتعريف بالفرص الاستثمارية ومتطلبات الأسواق المحلية في كلا البلدين، مضيفاً أن وفد الغرفة خلال المباحثات المشتركة ركز أن تشمل أوجه التعاون المجالات التنموية التي تركز عليها رؤية مملكة البحرين 2030، مثل قطاعات الثروة الغذائية والمجالات الصناعية، والقطاعات الصحية والسياحية.

وأوضح أن نتائج مشاركة وفد غرفة تجارة وصناعة البحرين في فعاليات قمة “روسيا والعالم الاسلامي” الاقتصادية مثمرة وناجحة على كافة المستويات، وأنها تأتي في إطار تنشيط العمل التجاري بين المملكة وروسيا الاتحادية بما ينعكس على تنمية القطاعات الاقتصادية في المملكة التي تحظى باهتمام بالغ من لدن عاهل البلاد المفدى، واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء.

وكشف نجيبي أن المسؤولين بروسيا الاتحادية لديهم الرغبة الصادقة في تعميق أوجه التعاون الاقتصادي المشترك مع البحرين عن طريق إيجاد شراكات اقتصادية جديدة ومتنوعة في كلا البلدين لا سيما في قطاعات الأمن الغذائي والقطاعات الدوائية والصحية والتعليمية، مضيفاً أنه تم التطرق مجدداً خلال المباحثات إلى إمكانية جعل البحرين مركزاً لإعادة تصدير البضائع الروسية بالمنطقة العربية.