الرئيسية رياضة سلمان بن محمد: BRAVE منصة متعددة الأهداف وتعزز مكانة البحرين قاريا ودوليا

سلمان بن محمد: BRAVE منصة متعددة الأهداف وتعزز مكانة البحرين قاريا ودوليا

 الرفاع – المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة:

 

هنأ سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة رئيس المجلس البحريني للألعاب القتالية، سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بمناسبة نجاح منافسات النسخة 50 من بطولة بريف لفنون القتال المختلطة للمحترفين، والتي نظمتها منظمة بريف بالتعاون مع المجلس البحريني للألعاب القتالية والاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة، ضمن فعاليات “مملكة الكومبات” في الفترة 18 مارس- 1 إبريل، في الساحة المقابلة لقلعة عراد الأثرية بمحافظة المحرق.

وقال سموه: “سعداء بالنجاح الذي حققته النسخة 50 من البطولة، والتي تضاف لسلسلة النجاحات التي حققتها هذه البطولة، والتي انطلقت من مملكة البحرين تحمل رؤية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الداعمة لرياضة فنون القتال المختلطة، والتي عززت من الحضور البحريني بشكل واضح على صعيد هذه الرياضة قاريا ودوليا“.  

وأضاف سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة: “إن بطولة بريف استطاعت أن تشق طريق النجاح في وقت قياسي، بفضل رعاية ودعم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، والذي رسم لهذه البطولة أهداف مختلفة صنع من خلالها واحدة من البطولات المميزة على مستوى العالم، وتصدر بها المشهد الآسيوي في رياضة MMA ومنحها لتكون أسرع البطولات انتشارا، وساهم في أن تكون بطولة شاملة ذات أبعاد اقتصادية وسياحية وإعلامية ورياضية، ودفعها لأن تكون منصة لاحتضان المواهب والمميزين من الشباب من مختلف بلدان العالم، لبداية مشوارهم في عالم الاحتراف بهذه الرياضة”، متمنيا سموه للبطولة دوام التوفيق والنجاح

 

من جانبه، أشاد الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية سعادة السيد محمد حسن النصف بالنجاح الباهر للنسخة 50 من بطولة بريف لفنون القتال المختلطة للمحترفين

وأكد النصف أن دعم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، يعتبر أساس نجاح النسخة 50 من البطولة بفضل اهتمام سموه بمختلف الألعاب القتالية واستضافة العديد من البطولات ودعم المقاتلين ليجعل من مملكة البحرين وجهة عالمية ومقصدا هاما للألعاب القتالية وبالأخص رياضة فنون القتال المختلطة

وأضاف النصف أن سموه أرسى القواعد الأساسية لفنون القتال المختلطة في البحرين والمنطقة ونجح في قيادة هذه الرياضة إلى تحقيق عدة نجاحات إقليمية وقارية وعالمية عبر مبادرات سموه المتعددة ومن بينها استضافة بطولة بريف والتي تشهد سنويا مشاركة كبيرة من مختلف لاعبي العالم المحترفين وما تتمتع به من منافسة قوية ومشاركة واسعة وتغطية إعلامية ونجاح تنظيمي باهر على أرض مملكة البحرين

وأكد النصف أن النجاح الذي حققته مملكة البحرين في التنظيم ليس بجديد، كما أنه لم يأتي من فراغ بل هو نتيجة للرعاية الفائقة والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وحرص سموه على توفير مختلف عوامل النجاح لإظهار الصورة المشرقة عن مملكة البحرين عند استضافة مختلف الأحداث الرياضية، كما أن ذلك النجاح هو ثمرة لجهود الكوادر الوطنية الشابة وما تزخر به المملكة من بنية تحتية متميزة وشعب مضياف، متمنيا للبطولة المزيد من النجاح والتميز في السنوات القادمة

 

ومن جهته، قال رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية في جمهورية بلاروسيا سعادة السيد فيكتور لوكاشينكو: “سعدت كثيرا بتواجدي في مملكة البحرين ومتابعة منافسات بطولة بريف لفنون القتال المختلطة للمحترفين، هذه البطولة التي استطاع سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن يصل بها إلى العالمية وفق الرؤية التي رسماها والأهداف التي وضعها لتكون بطولة مختلفة وذات طابع خاص”، مضيفا أنه يتطلع لتعزيز التعاون البلاروسي البحريني في المجال الرياضي لاسيما على مستوى الألعاب القتالية، مشيرا إلى أن البحرين استطاعت أن تصل بهذه الرياضات إلى مستويات متقدمة، من خلال الخطوات الواضحة التي ساهمت في وضع البحرين في صدارة التصنيف التابع للاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة IMMAF، وتحقيقا للعديد من الإنجازات المميزة على صعيد الرياضات القتالية الأخرى