الرئيسية أخبار إدارة الاستمرارية والابتكار بعد الجائحة

إدارة الاستمرارية والابتكار بعد الجائحة

BahrainNOW. | اخبار تقافة إدارة الاستمرارية والابتكار بعد الجائحة
BahrainNOW. | اخبار تقافة إدارة الاستمرارية والابتكار بعد الجائحة

إدارة الاستمرارية والابتكار

المنامة ـ جامعة الخليج العربي

قدم فريق بحثي من كلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي نتائج بحث جديد حول “إدارة ابتكار تكنولوجيا المعلومات الذكية في التعليم العالي” في مؤتمر عقد عن بعد في أثينا في اليونان حول “إدارة الاستمرارية والابتكار والتغيير في عالم ما بعد كوفيد: التكنولوجيا والسياسة والمجتمع”، إذ شارك في المؤتمر مجموعة من الباحثتين من الدول العربية وشرق أسيا وأوروبا وأميركا، وعدد من طلبة الدراسات العليا الذين ساهموا في إثراء الحوار، وقدموا توصيات لتطبيق التقنيات الجديدة في حقل التعليم عالميا 

شارك في البحث الأستاذ الدكتور رستم مملوك والأستاذ الدكتور تيسير جرادة والدكتور سلمان رياض، والدكتور عبد العزيز سلامة، والدكتور تيسير الخزعلي، والأستاذ الدكتور العجب إسماعيل، والاستاذة مصباح تبسم، حيث عرض نتائج البحث في المؤتمر الأستاذ الدكتور مملوك ليؤكد أن معاهد التعليم العالي كانت سريعة في تبني التقنيات الجديدة في هذا العصر الرقمي، وغالبًا حتى قبل أن تثبت قيمتها التعليمية، مشيراً إلى أن التعليم العالي جرب التطورات التكنولوجية الذكية مثل السبورة الذكية وشبكات الكمبيوتر والكمبيوتر المحمول منذ سنوات طويلة، حتى أصبحت بعض التقنيات أجزاء أساسية من التعليم العالي المؤسسي مما أدى إلى استبدال التقنيات التعليمية القديمة، مثل أجهزة عرض شريط الفيلم وجهاز عرض الأفلام مقاس 16 ملم بتقنيات أكثر تطوراً وفعالية من حيث التكلفة مثل اللوحات البيضاء التفاعلية وأدوات Google وأنظمة إدارة المحتوى والدورة التدريبية الضخمة المفتوحة عبر الإنترنت (MOOC).

وبين الدكتور مملوك خلال المؤتمر ان استخدام المعلومات الذكية الحديثة للتكنولوجيا الذكية في التدريس والتعلم دور كبير في تطوير العملية التعليمية، حيث سهولة الوصول إلى المعلومات ومعالجتها بشكل تفاعلي مثل: سهولة انتشار العلم من خلال تمكين المتعلم من الوصول إلى مجموعة متنوعة من المصادر العلمية بغض النظر عن مكان وجودهم في المدرسة أو في الجامعة؛ وهو ما أدى في كثير من الأحيان إلى انخفاض معدل التسرب بين طلاب المدارس والجامعات لأن الدورات متوفرة عبر الإنترنت، مما يثري المستوى العلمي ويزيد من الخبرة وتتيح التقنية الذكية الجديدة للطالب قبول الآخر من خلال المشاركة في مشاريع مشتركة في العملية التعليمية التي تدعو إلى التعاون الأكاديمي على المستوى الجامعي وتمكن المعلم من تنويع الأساليب المستخدمة.

وقال: “أتاح تنفيذ المحاكاة الطبية في جامعة الخليج العربي باستخدام نماذج ذكية عالية الدقة (تقنية عالية الذكاء) لطلاب السنة النهائية في كلية الطب الفرصة للعمل في بيئة آمنة مع خيار تكرار الأخطاء والمهارات ا لإكلينيكية حتى تصل الى مستوى الكفاءة، وبالمثل فإنه يسمح للمتعلم أن يخطئ دون أي نتائج عكسية، كما أنه يوفر مجموعة متنوعة من التجارب السريرية للحالات السريرية النادرة أو التي يصعب الوصول إليها في المستشفى، دون أي عبء على المستشفى”.

وأضاف: “يوفر استخلاص المعلومات (كطرق جديدة للتدريس باستخدام التكنولوجيا الذكية عالية التقنية) تنفيذ السيناريو السريري كطريقه لتعزيز الذاكرة طويلة المدى للمتعلم والمساعدة في التفكير النقدي في حالات حل المشكلات وتمكين المحاكاة الطبية المتعلم من ترجمة مهاراته الافتراضية إلى مهارات حقيقية في مواجهة الطوارئ السريرية في المستشفى بثقة كبيرة وكفاءة مناسبة”، موضحاً أن الهدف من هذه الدراسة التحليلية هو التحقيق في التقنيات الذكية المتطورة للإنسان واستكشاف دورها ومستقبلها في التعليم العالي.