الرئيسية أعمال التزام البنوك بالتمویل الأخضر

التزام البنوك بالتمویل الأخضر

 

التزام البنوك بالتمویل الأخضر بدعوة كریمة شاركت بورقة عمل في المؤتمر المقام بالبحرین بتنظیم مجلس السید سلمان بن خالد السبیعي، عن “مستقبل الطاقة في آفاق التنمیة المستدامة” وتناولنا موضوع “التمویل الأخضر” من عدة جوانب من ضمنھا كیفیة مساھمة البنوك والمؤسسات المالیة في جعل العالم أخضرا والمحافظة علي البیئة السلیمة الخضراء لینعم سكان الكرة الأرضیة بالصحة والعیش في مناخ نظیف وجمیل وأخضر. وكما نعلم، ومنذ بدایة الأعمال المصرفیة ظلت العلاقة بین البنوك والزبائن قائمة علي التعامل المادي الذي یحقق للطرفین أقصي درجات الفائدة المادیة البحتة. وكانت البنوك تتباري في تمویل المشاریع الكبیرة وفتح الخزائن لھا دون مراعاة لأیة آثار جانبیة أو سلبیة قد تضر بالبیئة والانسان والمخلوقات والأرض التي نعیش علیھا، إذ كان مفھوم الحفاظ علي البیئة غائبا تماما والكل مھتم فقط بتقدیم المال واستلام المال. ومنذ فترة تكالبت الضغوط من الإنسان على البیئة مما أدي لتغییر المناخ، وتقلیص الغطاء النباتي بسبب التصحر، وحدوث ثقب الأوزون، وقلة المیاه، وارتفاع درجات الحرارة، وانتشار الأمراض والأوبئة، غیر ذلك من المتغیرات الكبیرة علي وجھ الأرض التي نعیش علي سطحھا. وكل ھذا أتي بسبب عدم المحافظة علي البیئة بل وتجاھل كل النداءات الخاصة بذلك. ومثل ھذا الوضع الخطیر والحرج یتطلب اتخاذ خطوات جادة من كل القطاعات ومن كل فئات المجتمع. والقطاع المصرفي منذ فترة، وبعد عدة نداءات من منظمات المجتمع المدني والرسمي، تنبھ لدوره وبدأ في اتخاذ خطوات جادة لحمایة البیئة وذلك عبر عدة وسائل من ضمنھا سیاسة “التمویل الأخضر” الذي تنتھجھ الآن الكثیر من البنوك والمؤسسات المالیة من أجل الحفاظ علي البیئة وعلى الأرض ومن فیھا من مخلوقات وطبیعة خلابة. وفي ھذا الخصوص، نشیر إلي أن غرفة التجارة الدولیة بباریس عبر لجنتھا المصرفیة قامت بدراسة كیفیة المساعدة الفعالة في الحفاظ علي البیئة. ولقد صدرت عدة موجھات ھامة یجب علي البنوك انتھاجھا وتوفیق أوضاعھا لتحقق تقدیم المساعدة لأنفسنا وللبشریة جمعاء من أجل العیش في عالم نظیف خالي من الأمراض والملوثات والغازات السامة ومداخن المصانع والأتربة والسموم وتقلبات الجو وغیره. وتقوم البنوك الآن بعدة خطوات لتحقیق “التمویل الأخضر” ومنھا مثلا اشتراط تقدیم شھادة معتمدة من الجھات المختصة بالبیئة توضح أن المشروع المطلوب تمویلھ غیر ضار بالبیئة ولا یشكل تھدیدا مباشرا أو غیر مباشر في ھذا الخصوص، وھكذا یتم منح الأولویة للمشاریع التي تحافظ علي البیئة وبالعكس لا یتم التمویل مھما كانت فوائده للبنك. وفي بعض الحالات، یطلب من صاحب المشروع تأكید تنفیذ كل المتطلبات البیئیة حتى یتم تقدیم التمویل وھذا یحدث في أمثلة عدیدة منھا توضیح كیفیة السیطرة علي الغازات والأدخنة الصادرة من المصانع أو كیفیة التخلص من المیاه المستخدمة في الصناعة و عدم تركھا للتسرب خارج المصنع مما یسبب الكثیر من الأضرار الصحیة، كیفیة المحافظة علي صحة العمال وعدم تعریضھم للحوادث والأمراض البیئیة من استنشاق للسموم و لأتربة والزئبق وبقایا المواد المستخدمة في الصناعة وتقدیم الملابس الوقائیة لھم وتدریبھم مھنیا لحسن وسلامة تنفیذ أعمالھم.. بل ربما یطلب تقدیم شھادة توضع عدد الساعات التي عمل فیھا المصنع من دون أي حوادث.. وكل ھذا لتأكید أن فلوس البنك ستقدم لما ھو ملائم للحفاظ علي البیئة وكذلك على كل من یعیش علي سطح الأرض من إنسان أو حیوان ومیاه وھواء وطقس وغیره، ومن ھذا یكون التمویل أخضرا مخضرا. وھناك أیضا، متطلبات أخري لتمویل تشیید المباني العالیة، الكبیرة خاصة، بنوعیة المواد الخام المستخدمة وكیفیة السیطرة علي الحرارة أو البرودة وتقلیل استخدام الكھرباء والطاقة الصناعیة، وكذلك ھناك متطلبات خاصة لتمویل المشاریع الزراعیة والحیوانیة والسمكیة ونوع الأسمدة والتربة المستخدمة لزیادة الإنتاج ونوع الكیماویات والمبیدات المطلوبة لحمایة المحاصیل المزروعة ولمحاربة كل الآفات مثل الجراد والحشرات المھلكة للنبات والحشائش الضارة. وفوق كل ھذا، كیفیة التنسیق وتحقیق الموائمة بین الإنتاج في ھذه المشاریع والموارد الطبیعیة التي حبانا بھا المولى جل جلالھ. البنوك والمؤسسات المالیة تبذل الآن جھودا حثیثة في الحفاظ على البیئة عبر انتھاج سیاسة التمویل الأخضر، وھذا ربما لا یكون معلوما لعامة الناس بما فیھ الكفایة، ولكن ھناك خطوات مصرفیة جادة لحمایة الكون وما فیھ. وربما تفقد البنوك بعض المشروعات والعوائد الكبیرة منھا، ولكن الوقفة القویة في ھذا الموضوع ضروریة بل وتعتبر من أولویات واجبات المساھمة الاجتماعیة التي تقدمھا البنوك للمجتمعات التي ھي جزء منھا. وھذا یظھر جلیا، وبصفة خاصة في المشروعات الضخمة الخاصة مثلا بإنتاج البترول أو الغاز أو مشاریع الطاقة الكبري لتولید الكھرباء أو بناء السدود أو لاستخدام الطاقة النوویة أو إزالة الغابات والغطاء النباتي لإقامة مشروعات كبیرة أو تشیید مدن حدیثة أو مرافق خدمیة كبناء خطوط السكك الحدیدة أو الموانئ أو المطارات الضخمة … ھذه المشروعات تتطلب الملیارات وعوائدھا وفوائدھا للبنوك 1 غیر محصورة بل یسیل لھا اللعاب، ولكن البنوك ظلت تراعي تقدیم التمویل المالي بعد استیفاء المتطلبات الخاصة بحمایة البیئة والطبیعة والمحافظة علیھما كواجب قومي وطني انساني. ولقد تم وضع معاییر دولیة یجب مراعاتھا والتقید بھا عند التمویل، وبالعدم تتعرض البنوك للمسائلة من عدة جھات دولیة وإقلیمیة وھذا قد یقود إلي فرض عقوبات وجزاءات متعددة علي البنوك غیر الملتزمة، بل وبعض المضایقات، كما حدث لمدیر سیتي بنك عند تمویلھ لمشاریع ضارة بالبیئة في الأكوادور حیث تم تسمیتھ “عدو البیئة” اللدود، وكذلك تم تقدیم انتقادات حادة للإدارة العلیا للبنوك التي قامت بتمویل خط أنابیب بحر قزوین عبر عدة دول من دون الالتفات للمضار المحتملة من تنفیذه. وللعلم ھناك مشروعات ضخمة تم وقف تمویلھا بعد أن اتضح عدم التقید بالحفاظ علي البیئة وبما یسبب أضرارا لھا، والأمثلة كثیرة نشیر منھا لموقف البنك الدولي الحازم ضد تشاد حیث تم إیقاف تمویل خط أنابیب البترول بملیارات الدولارات لینقل البترول من داخل تشاد لیصل عبر عدة دول للمحیط الأطلنطي للتصدیر. و كانت ھناك شروطا خاصة لتقدیم التمویل تتعلق بالبیئة والحفاظ علي الطبیعة وخدمة المجتمع والساكنین في المناطق التي یمر عبرھا خط الأنابیب، ولكن، وبالرغم من المتابعات العدیدة فشلت تشاد في الإیفاء بھذه الشروط وعلیھ تم اتخاذ القرار الحازم بالوقف الفوري للتمویل. ولقد وجد ھذا القرار ترحیبا حارا من كل العالم عدا تشاد ومعھا الفئة المستفیدة من المشروع. ولضمان الحصول علي الأموال الكافیة وفق متطلبات التمویل الأخضر، تقوم الآن الدول المنتجة للبترول باستخدام الآلات والمعینات الصدیقة للبیئة وللید العاملة التي تعمل في ظروف صعبة تحت سطوح الأرض والبحار لاستخراج البترول وتوابعھ. وكذلك یتم الآن إعادة تصمیم مصافي البترول لتنتج بترولا أخضرا صدیقا للبیئة وبغرض تقلیل انبعاث الغازات الضارة منھ. وھذا الوضع ینطبق أیضا علي كل المشاریع الصناعیة والزراعیة والخدمیة الكبیرة، ونشیر إلي أن البنوك تحرص علي تقدیم عنایة خاصة لضمان الحفاظ علي البیئة عبر “التمویل الأخضر” الذي یقوم علي فلسفة تقدیم التمویل ولكن فقط وفق الشروط والمتطلبات التي تضمن سلامة البیئة لجمیع من في الأرض. وخالقنا العظیم جل جلالھ یوجھنا “.. ولا تفسدوا في الأرض …”. وفي ھذا الخصوص، لقد تم استحداث ضوابط تسمي “مبادئ الأكویتر” للتمویل الأخضر والتي بدأت تتبعھا البنوك الكبیرة في نواحي كثیرة في شتى بقاع الأرض. و أیضا تقوم البنوك بتنفیذ التوجیھات الصادرة من منظمة البیئة التابعة للأمم المتحدة و التي تعرف ب “مبادرة الاستثمار المسؤول” وھذه التوجھات تعتبر مرشدا في كیفیة تفعیل الاستثمارات المالیة وصرفھا بطریقة تھدف للحفاظ علي البیئة العالمیة التي نستنشقھا مع كل زفرة. وكذلك موجھات التنمیة المستدامة التي أصدرتھا الأمم المتحدة ومن أھمھا الحفاط على البیئة. وفي ھذا نشیر، إلي أن العدید من البنوك قامت بتخصیص “صنادیق خضراء” مخصصة للتمویل الأخضر وھولندا رائدة في ھذا المجال حیث الالتزام التام بالتمویل الأخضر وفق ضوابط سھلة ومغریة للجمیع، ویبدو أن العدوى تنتقل سریعا لبقیة البنوك والدول وفي ھذا فلیتنافس المتنافسون. ولا بد من أن نشیر إلي أن الأبحاث الأخیرة أفادت بأن توجھ البنوك نحو تنفیذ ھذه التوجھات عبر التمویل الأخضر، ساعد كثیرا في إعادة ھیكلة غالبیة المشروعات خاصة الكبیرة لتتلاءم مع البیئة وبما یحافظ علیھا، وقطعا مع مرور الزمن سیعود ھذا بفوائد كثیرة لأن الاستثمار سیتم في جو یتعایش في أمان مع بیئتنا الخضراء. و لقد عبرت البنوك عن موقفھا الایجابي وستشعر الأجیال القادمة بھذا لأن البنوك تعمل بھمة للمستقبل الأخضر الأجمل. في إطار مسؤولیتھ الاجتماعیة ودعمھ لأھداف التنمیة المستدامة، فان بنك البحرین والكویت یقدم قرضا میسرا لدعم الطاقة البدیلة. وأعلن ھذا البنك الرائد في البحرین، عن توفیره قرض جدید بشروط میسرة لتمكین العملاء من شراء ألواح الطاقة الشمسیة وتزوید مختلف المنازل والمنشآت بالطاقة المتجددة. ویأتي ھذا في إطار نھوض بنك البحرین والكویت بمسؤولیاتھ الاجتماعیة تجاه المجتمع والبیئة في البحرین، ودعما للجھود الوطنیة الرامیة للحفاظ على البیئة بما في ذلك زیادة استخدام مصادر الطاقة المتجددة في مختلف المجالات. اضافة الي التزام البنك بأھداف التنمیة المستدامة وخاصة الھدف السابع الذي ینص على “طاقة متجددة بأسعار معقولة” والھدف الثالث عشر “العمل المناخي”. ویقدم بنك البحرین والكویت من خلال ھذا القرض الجدید امتیازات نوعیة من بینھا موافقة سریعة على منح القرض، وإعفاء من الرسوم البنكیة، وسعر فائدة تنافسي، ومرونة في السداد، مع فترة سداد تصل لسبع سنوات. ویمكن لجمیع المؤسسات والأفراد الحصول على القرض لدعم الجھود المبذولة في مجال الطاقة المستدامة من خلال أفضل الممارسات مع الحفاظ على أعلى المعاییر. والإعلان عن “قرض ألواح الطاقة الشمسیة” لدعم الطاقة البدیلة یأتي ضمن إطار عمل الاستدامة الخاص بالبنك، والذي تشكل مسألة الحفاظ على البیئة إلى جانب المسؤولیة الاجتماعیة والحوكمة إحدى ركائزه الأساسیة، وبما یسھم في تحقیق التوازن بین متطلبات التنمية العمرانية والحضرية من جهة وحماية البيئة الطبیعیة من جھة أخرى، وضمان الحفاظ علیھا وتطویرھا للأجیال القادمة. وحرص البنك على المساعدة في التوجه نحو مصادر الطاقة البدیلة یسھم مباشرة في ترشيد الاستهلاك ورفع كفاءة الطاقة وتبني مفاھیم الاقتصاد الأخضر مع وضع وتطوير قواعد وأطر التمويل الأخضر في البحرين لفائدة كل المجتمع والبيئة والبنك. المستشار د. عبد القادر ورسمھ غالب ع \ د. عبد القادر ورسمھ للاستشارات ذ.م.م البحرین \ دبي Email: [email protected]