وفاة راشد المعاودة أحد رُواد الثقافة والمسرح في البحرين

المنامة في 15 يوليو/ بنا / فقدت الأوساط الأدبية والفنية في البحرين الكاتب المسرحي البحريني راشد المعاودة الذي انتقل اليوم إلى جوار ربه.

ويعُد الفنان والكاتب راشد المعاودة من رواد الثقافة والأدب في مملكة البحرين، كما يعُد من الكتاب المسرحيين الأوائل الذين أثروا الحركة المسرحية وكانت لها اسهامات كبيرة فيها، ولقد كان منذ مرحلة الصبا شغوفا بالأدب والشعر، كما كان للشاعر البحريني عبدالرحمن المعاودة تأثيره الإيجابي في صقل موهبته الأدبية واهتمامه بالثقافة بشكل عام في وقت مبكر من حياته فضلاً عن احتكاكه بالأنشطة الثقافية والأدبية في مجتمع مدينة المحرق الذي ولد ونشأ بها، وخصوصاً في الحي الذي كان يعيش فيه، حيث كانت تعقد اللقاءات الثقافية في مجلس الشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة ومجلس الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة.

تميز الكاتب المعاودة في بداية مشواره بكتابة التمثيليات القصيرة التي كانت تعرض في الأندية الأهلية في المحرق في الستينيات والتي لاقت استحسانا من الجمهور والمهتمين، وفي عام 1969 كتب أول مسرحياته المتكاملة باللهجة العامية (بيت طيب السمعة) ثم مسرحية (مالان وانكسر) ومسرحية (سبع ليالي) ومسرحية (توب توب يا بحر) ومسرحية (عمارة رقم 20) ولم تقتصر كتابته للمسرح فقط، بل كتب العديد من التمثيليات الإذاعية الأسبوعية لإذاعة البحرين، وختم تجربته الإذاعية بمسلسله الشهير (سلامة وفرج) من 30 حلقة في عام 1975، كما كتب مسلسلا تلفزيونيا بعنوان (الدانوب) وقدمه إلى تلفزيون البحرين، كما ألف العديد من النصوص الغنائية التي شدا بها أشهر الأصوات الغنائية في البحرين، كما أسهم في الحفاظ على تراث الغناء الشعبي من خلال قيامه بمتابعة تسجيل الفرق الغنائية الشعبية لألوان الغناء الشعبي لإذاعة وتلفزيون البحرين، وتم انتخابه لثلاث فترات لرئاسة جمعية البحرين للموسيقى والفنون الشعبية.