الرئيسية أخبار وزير الخارجية ووزير الشؤون الخارجية والتجارة في المجر يعقدان مؤتمرًا صحفيًا

وزير الخارجية ووزير الشؤون الخارجية والتجارة في المجر يعقدان مؤتمرًا صحفيًا

المنامة في 24 فبراير/ بنا / عقد سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية، ومعالي السيد بيتر سيارتو، وزير الشؤون الخارجية والتجارة في المجر، اليوم، مؤتمرًا صحفيًا وذلك بمناسبة زيارة وزير الشؤون الخارجية والتجارة في المجر إلى مملكة البحرين.

وفي بداية المؤتمر، أدلى سعادة وزير الخارجية ببيان صحفي رحب فيه بمعالي السيد بيتر سيارتو، وزير الشؤون الخارجية والتجارة في المجر الصديقة، معربًا عن اعتزازه بزيارة معاليه والوفد المرافق إلى مملكة البحرين، والتي تعكس المستوى المتميز الذي وصلت إليه علاقات الصداقة الوثيقة بين مملكة البحرين والمجر، والرغبة المشتركة في تعزيز وتطوير هذه العلاقات، وخاصة بعد الزيارة السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، حفظه الله ورعاه، إلى المجر في عام 2019، والتي شكلت نقلة نوعية ومحطة رئيسية لمستقبل شراكة ثنائية استراتيجية رفيعة المستوى، وحققت نتائج طيبة ومهمة على صعيد التعاون الثنائي بين البلدين، مؤكدًا تطلع مملكة البحرين للارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستويات أشمل.

وأشار سعادة وزير الخارجية إلى أن الاجتماع الأول للجنة البحرينية – المجرية الاقتصادية المشتركة، يأتي تفعيلاً لمذكرة التفاهم في مجال التعاون الاقتصادي والتقني بين البلدين الصديقين، منوهًا بأن الاجتماع كان مثمرًا وبناءً سوف يسهم بلا شك في دعم التعاون المشترك بين البلدين، وأضاف بأن الجانبين تدارسا سبل تعزيز التعاون الثنائي وتطويره في مختلف المجالات، ومنها قطاع التجارة والاستثمار وبالتحديد في الخدمات المالية والنقل وتكنولوجيا المعلومات، وقطاع الطاقة والبترول، وقطاع العلم وتبادل الأبحاث في الجانب العلمي والمعلوماتي، بالإضافة إلى قطاع الزراعة.

ونوه سعادة وزير الخارجية بأنه تم الاتفاق بين الجانبين على تعزيز الشراكة الثنائية في مجال توظيف الطاقة المتجددة في وقاية النباتات والثمار، علاوة على قطاع حماية استهلاك المياه وتعزيز جودته، والاتفاق على التعاون في قطاع الصحة وتحديدًا في مجال تدريب وتأهيل الموارد البشرية وتكنولوجيا الطب والرعاية الصحية.  وأضاف سعادته بأنه تم التوافق على تطوير التعاون المشترك في قطاع التعليم، مشيرًا إلى أن الجانبين اتفقا على تبادل البرامج التعليمية وفي مختلف الاختصاصات والدرجات الأكاديمية، علاوة على التعاون في قطاع الشباب والرياضة، وقطاع السياحة والثقافة، كما تم الاتفاق على أن يتبادل البلدان عددا من البرامج المشتركة والمتنوعة في هذا الخصوص.

وأوضح سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بأنه أكد لمعالي السيد بيتر سيارتو بأن ما تم التوصل إليه اليوم من شأنه أن يوسع وينمي علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين إلى آفاق أوسع بما يعود بالخير والمنفعة على البلدين والشعبين الصديقين، مشيرًا إلى أن الجانبين قررا مباشرة تنفيذ القرارات التي تم التوصل إليها خلال الاجتماع، وعقد الاجتماع الثاني للجنة في العاصمة المجرية بودابست، والاتفاق على أهمية الانتهاء من اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار، وتفعيل اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي لخلق بيئة مستدامة لتعزيز التجارة والاستثمار بين الجانبين.

وأشاد سعادة وزير الخارجية بما تشهده المجر من نهضة وتطور متسارع الخطى والدور المهم الذي تقوم به المجر في النمو الاقتصادي الأوروبي، مؤكدًا بأن مملكة البحرين لديها بيئة استثمارية صديقة للأعمال، وترحب بالتعاون مع الشركات المجرية بكافة أحجامها الصغيرة والكبيرة منها، وتضمن سلامة استثماراتها وحمايتها، بالإضافة إلى وجود قوة بشرية مؤهلة ومتطورة بأعلى المستويات، متمنيًا لعلاقات الصداقة بين البلدين المزيد من التطور والنماء.

من جانبه، أعرب معالي السيد بيتر سيارتو، وزير الشؤون الخارجية والتجارة في المجر، عن اعتزازه بزيارة مملكة البحرين باعتباره أول وزير خارجية مجري يقوم بزيارة المملكة، موضحًا أنه تم التطرق خلال محادثاته مع سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، إلى الوضع في أوكرانيا، منوهًا بأن المجر قلقة بشكل كبير بشأن ما يحصل في أوكرانيا وعلى التطورات الجارية هناك، مؤكدًا دعم المجر لأوكرانيا، مشيرًا إلى أن الحرب تجلب المعاناة وهي أسوأ سيناريو ممكن أن يحدث، وأن المجر بلد جار لأوكرانيا ويجب علينا حماية أمننا ومواطنينا ووطننا.

وأكد معالي وزير الشؤون الخارجية والتجارة في المجر أن أمن واستقرار الشرق الأوسط ومنطقة الخليج مرتبط بأمن واستقرار أوروبا، مثمنًا الدور البارز لمملكة البحرين في دعم السلام والاستقرار في منطقة الخليج والشرق الأوسط وقيامها بتوقيع اتفاق مبادئ إبراهيم وإعلان السلام مع دولة إسرائيل.

كما أعرب عن شكره لمملكة البحرين لما قامت به من مساعدة للمجر خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19)، مشيرًا إلى أن مملكة البحرين كانت سباقة في استخدام اللقاحات، وتم تبادل التجارب في هذا الشأن، وحملة التلقيح ساعدت اقتصاد المجر على تجاوز تداعيات الفيروس.

وأشار معالي السيد بيتر سيارتو إلى أن الميزان التجاري بين البلدين الصديقين قد زاد بنسبة 40%، منوهًا بأن هناك اهتمامًا كبيرًا من الشركات المجرية بالسوق البحريني وهذا ما يثبت وجود 48 ممثل شركة مشاركة في منتدى رجال الأعمال البحريني المجري، مضيفًا بأن هناك مباحثات في مجال التعاون السيبراني بين البلدين الصديقين، معربًا عن شكره لسعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني على حسن الاستضافة.